العبادي: هناك جماعات خزّنت السلاح لاستخدامه ضد الدولة

اخبار – العبادي: هناك جماعات خزّنت السلاح لاستخدامه ضد الدولة

العبادي: هناك جماعات خزّنت السلاح لاستخدامه ضد الدولة

مستغلة الحرب على  داعش…

أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وجود جماعات في البلاد عملت على استغلال الحرب ضد تنظيم  داعش ، لتخزين السلاح واستخدامه ضد الدولة.

وتطغى سلطة السلاح المنفلت على سلطة الدولة في العاصمة بغداد وأغلب المحافظات العراقية، ومعظمها ذات طابع عشائري وتنتشر فيها المليشيات بشكل خطير، ما حوّل هذه المحافظات الى ساحة لتصفية الحسابات وانتشار اعمال القتل والخطف والثارات العشائرية بشكل خطير للغاية.  

وقال العبادي خلال محاضرة ألقاها في جامعة الدفاع العسكرية في بغداد اليوم السبت: ” توجد جماعات (لم يسميها) عملت على استغلال الحرب ضد داعش  لتخزين السلاح لتهديد الدولة وليكونوا أقوى منها وليعملوا على ابتزاز المواطنين وهذا الأمر لن نسمح به وهناك تخطيط عال وحكمة للوقوف بوجه هؤلاء وحصر هذا السلاح”.

مضيفاً : ” هناك من المواطنين من امتلك سلاحا بهدف الدفاع عن نفسه في وقت مضى وهؤلاء يختلفون عن تلك الجماعات”.

وشدد العبادي على أنه لن يكون هناك أي سلاح خارج إطار الدولة، مبيناً أن “الوضع الإقليمي للعراق قد تحسن حاليا وتحول من أن الكل ضده إلى أن الكل يريد إقامة علاقات معه حاليا” وفق قوله .

ويأتي تصريح العبادي ، فيما كانت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد، قد حذرت ، يوم الخميس ، من فقدان الحكومة العراقية واجهزتها الأمنية السيطرة على الشارع، بسبب انتشار السلاح خارج سلطة الدولة.

وقال عضو اللجنة سعد المطلبي لـ(باسنيوز)، ان “بقاء السلاح خارج سيطرة الدولة تهديد لهيبة الدولة والقانون وامن المواطن بشكل عام، كما هناك مخاوف من فقدان الحكومة السيطرة على الشارع بسبب غياب إجراءات حصر السلاح بيد الجهات الحكومية المختصة”.

وأضاف المطلبي ، بالقول “يجب تجنيب الملف الامني الضغوطات والمجاملات السياسية ، كون الملف يتعلق بحياة المواطنين”، مؤكدا ان “التدخلات السياسية هي من تمنع حصر السلاح بيد الدولة ، وتجعله خارج اطار القانون”.

وتُخزن الفصائل المسلحة (تابعة لمليشيات الحشد الشعبي) أسلحة ثقيلة ومتوسطة وخفيفة بكميات كبيرة داخل مناطق سكنية بالمدن العراقية ، وعلى مرأى ومسمع من القوات الأمنية والأجهزة المسؤولة، التي لا تستطيع السيطرة عليها، ولا تستطيع تطبيق سلطة القانون على سلطة المليشيات . وقد تكررت حوادث انفجار مخازن اسلحة المليشيات هذه ، وآخرها كان الحادث الذي وقع في مدينة الصدر(شرق بغداد) وادى الى مقتل وجرخ العشرات من المدنيين وتدمير نحو 50 منزلاً .

 

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

محلل: ثلاثة سيناريوهات متوقعة داخل البرلمان خلال تقديم عبدي المهدي حكومته

محلل: ثلاثة سيناريوهات متوقعة داخل البرلمان خلال تقديم عبدي المهدي حكومته زوار موقعنا الكرام نقدم …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن