الطلبة ينتقد "الأصوات النشاز" ويصدر توضيحاً بشأن "الأمور المالية"

الطلبة ينتقد "الأصوات النشاز" ويصدر توضيحاً بشأن "الأمور المالية"
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العراقية والعربية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر الطلبة ينتقد "الأصوات النشاز" ويصدر توضيحاً بشأن "الأمور المالية"

انتقد نادي الطلبة الرياضي، اليوم الاحد، ما اسماه ‘الأصوات النشاز’ التي تحاول ‘زعزعة الثقة’ في النادي.

وقال النادي في بيان، ‘نستغرب الأصوات النشاز التي تحاول زعزعة الثقة في البيت الطلابي من خلال نشر اخبار غير صحيحة إطلاقا مفادها ان مدرب فريق الطلبة لكرة القدم يحيى علوان يمتلك زمام الأمور الفنية والمالية في النادي’.

واضاف البيان ‘نؤكد ان هذه الاحاديث والخزعبلات أهدافها واضحة وهي اثارة المشاكل داخل البيت الطلابي الذي استعاد عافيته في الآونة الاخيرة بفضل الخطوات التصحيحية التي اقدمت عليها الادارة ونعلم جيدا ان تصحيح مسار الأنيق يغيض المتصيدين بالماء العكر’.

وتابع البيان ان ‘يحيى علوان مدرب ويختص بالامور الفنية فقط اما الأمور المالية بيد الادارة حصراً، ومسألة بقاء الكادر التدريبي تعتمد على النتائج التي يقدمها المدرب خلال الدوري’.

وأشار الى ان ‘وزارة التعليم أكدت دعمها الأنيق في الموسم المقبل وان الوزير وعد بتقديمه الدعم الكامل للنادي، وتم صرف الدفعة الاولى وبانتظار الدفعة الثانية نهاية شهر أيلول المقبل، والادارة تعمل بالاموال المتوفرة من قبل الوزارة ضمن الموازنة الموجودة رغم انها لا توازي التخصيصات المالية في الأندية الاخرى مثل الأندية النفطية والجماهيرية وغيرها مثل الكهرباء وحتى الحدود والصناعات الكهربائية’.

زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر الطلبة ينتقد "الأصوات النشاز" ويصدر توضيحاً بشأن "الأمور المالية" نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

بالوثيقة.. العمل تطالب رئيس الوزراء بالاستجابة لمطالب المتظاهرين وإطلاق تخصيصات العاطلين

بالوثيقة.. العمل تطالب رئيس الوزراء بالاستجابة لمطالب المتظاهرين وإطلاق تخصيصات العاطلين اخبار العراق – زوار …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن