آراء متنوعة

الصاروخ ضدّ الرغيف…

فيما كان الزمن ينتقل بنا من عام إلى عام، تحدّث كيم جونغ أون ففهمَ كثيرون أنّه قد ينتقل بلده من أولويّة الصاروخ إلى أولويّة الرغيف. الزعيم الكوريّ الشماليّ، مختتماً سنته العاشرة في السلطة، قال إنّ هدف بلاده للسنة الجديدة إطلاقُ التنمية الاقتصاديّة وتحسين حياة الناس، لأنّ كوريا الشماليّة تواجه «صراعاً كبيراً بين الحياة والموت».
هذا ما قاله هو بلسانه ولم ينسبه إليه إعلام كوريا الجنوبيّة المتّهم بـ«تلفيق الأخبار» عن الجارة الشماليّة.
البعض ربّما فهموا من كلام كيم أكثر ممّا قصد، لكنْ يبقى أنّه، وعلى عكس عادته، لم يلوّح بالصواريخ هذه المرّة ولا وجّه «رسائل ناريّة» إلى الولايات المتّحدة وكوريا الجنوبيّة. ويبدو أنّ الأوضاع في بلده، في ظلّ قيادته، لم تعد تحتمل هذا الترف. ذاك أنّ العزلة التي مرّ عليها عامان، بسبب جائحة كورونا وإغلاق الحدود مع الصين، مصدر كلّ شيء تقريباً، جعلت السيّئ أسوأ. لقد ذكّرت العالم بما شهدته التسعينات الكوريّة إثر انهيار الاتّحاد السوفياتيّ وتوقّف معوناته. حينذاك حلّت مجاعة أودت بمئات الآلاف، وثمّة من قدّر ضحاياها بثلاثة ملايين من أصل 25 مليوناً. «آذار الشاقّ»، الذي سُمّيت به تلك الكارثة، حمل كيم على مصارحة شعبه للمرّة الأولى بوجود «نقص في الغذاء» وبأنّ الخطّة الزراعيّة المعتمدة خذلت الشعب وخالفت توقّعات القيادة. لكنْ، وللتخفيف من وطأة المصارحة، راحت تتكاثر الأخبار الصادرة عن بيونغ يانغ والتي تقول إنّ العالم كلّه على شفير الانهيار، وبالطبع فمعرفة الكوريّين الشماليّين بما يجري في العالم الخارجيّ مهمّة تكاد تكون مستحيلة.
والحال أنّه بات في وسعنا أن نتحدّث، بعد تجارب كوبا وفنزويلّا وإيران وتجربة لبنان منذ عامين، عن معادلة شاملة تضع الصاروخ، أو النزعة الحربيّة عموماً، في مقابل الرغيف: إمّا هذا أو ذاك. أمّا ردّ التمسّك بالصاروخ على حساب الرغيف إلى الكرامة فمنطق لا يردّده بعد اليوم إلاّ اثنان: الخبيث المستفيد من صنع الصاروخ (ومن احتكار الرغيف) والساذج الذي يخدّر جوعه بالكلام المنفوخ عن الصاروخ والكرامة. فلا كرامة، في آخر المطاف، للذين يُحرمون من الحرّيّة ومن الخبز في وقت واحد. ولا يعقل، بعد كلّ حساب، أن تكون كوريا الجنوبيّة التي أنقذت كوريا الشماليّة من المجاعة، عديمةَ الكرامة، فيما الأخيرة تنضح كرامةً وتفيض.
إنّ الكرامة هنا هي الاسم المستعار لحكم طغمة مستبدّة تدوس السكّان وتُفقرهم باسم عدوّ خارجيّ غالباً ما يُراد لعداوته أن تكون أبديّة لا علاج لها. حتّى تذرّعُ الطُغَم الحاكمة بالدفاع عن أفكار أو قيم يتبدّى تذرّعاً مزغولاً: فلا إيران تقاتل في سبيل الله، ولا سوريّا تقاتل في سبيل مبادئ حزب البعث. أمّا كوريا الشماليّة نفسها فأزالت، منذ 2009، في أواخر أيّام الأب كيم جونغ إيل، كلّ إشارة إلى الماركسيّة – اللينينيّة والشيوعيّة من دستورها.
طبعاً هناك من رأى أنّ الصاروخ هو الطريق إلى رغيف الخبز، إذ إنّ مكافحة المستعمر وإجلاءه شرط شارط للتنمية والمستقبل الأفضل. وطبعاً، وكما يقول الشعر، فإنّ «اليد المضرّجة» هي ما يفتح باب الحرّيّة. لكنْ إذا صحّ هذا التقدير في عهد مكافحة الاستعمار فما الذي يسوّغه اليوم بعد عشرات السنوات على الاستقلالات؟
تجربة فيتنام تجيب ببلاغة عن هذا السؤال: حين كان القتال دائراً مع الأميركيّين وأهل الجنوب وُصفت فيتنام بأنّها ملحمة العصر. لكنْ فجأة، وبعدما وضعت الصاروخ جانباً واهتمّت بالرغيف، لم يعد أحد من أولئك المدّاحين القدامى يأتي على ذكرها. إنّ تجربتها في النموّ الاقتصاديّ جيّدة، وعلاقاتها جيّدة مع الأميركيّين والأوروبيّين. إذاً يُستحسن نسيان فيتنام كما لو أنّها لم توجد. الصين كانت لتلاقي التجاهل نفسه لو لم تكن ماضية في مناطحة الأميركيّين.
لهذا يجوز الظنّ أنّ المطلوب، بعيداً من كلّ البهرجات الآيديولوجيّة، إدامة الحالة الحربيّة: «خلّ السلاح صاحي» بحسب ما تقول الأغنية. وفي ظلّ عجز الوعي المتمحور حول الصاروخ عن إحداث أيّ إنجاز في أيّ حقل ما عدا القتال يزداد هذا التمحور ويتعاظم، كذلك يزداد الرفض لكلّ التفاف على الحالة الحربيّة، أكان ذلك بالاقتصاد والمشاريع أو بالثقافة والفنون. هذا كلّه تطبيع يهدّد بتغليب الرغيف على الصاروخ وبإحلال السلم حيث تحلّ الحروب والمنازعات.
لكنْ لنلاحظ اليوم، رغم كلّ الشقاء الذي يقيم في عالمنا المعاصر، أنّ الوعي المتمحور حول الصاروخ صار عتيقاً جدّاً، وهو يزداد عتقاً يوماً بيوم. صحيح أنّه قد يشعل حروباً، وهو قادر على ذلك، إلاّ أنّ موهبته الوحيدة هذه لا تستطيع أن تمنع نخرَه البطيء عبر تعرّضه لأفكار جديدة حول الاستبداد والأبويّة والعنصريّة وأوضاع النساء، وطبعاً كراهية الحروب، وحول التلازم بين هذه القيم والازدهار والبحبوحة. هذه الأفكار «تتسلّل» من خلال التلفزيون والسينما ووسائل التواصل والإعلام البديل وما يتيسّر من سفر أو سياحة أو معرفة بأحوال العالم…، وقبل كلّ شيء من خلال واقع البلدان المعنيّة ذاتها. إنّها لا تكتفي بعزل أصحاب الوعي المتمحور حول الصاروخ، بل تسرق منهم، وبإيقاع يوميّ، أبناءهم الذين بدأوا يمجّون ترّهات أولئك الآباء.
هكذا يغدو الرهان ممكناً على تصدّع القلعة المغلقة في كوريا الشماليّة، وما يقلّدها ويشبهها من قلاع، إن لم يكن في الغد ففي ما بعد الغد، والصاروخ لا يستطيع، إلى ما لا نهاية، أن ينتصر على الرغيف.

*نقلا عن الشرق الأوسط

جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

 

الكاتب

حازم صاغية

عنوان المقال

الصاروخ ضدّ الرغيف…

نقلا عن العربية نت

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.