الرابطة الكلدانية في ولاية مشيكان الأميركية تلتقي مع بيان سامي عبد الرحمن ممثلة اقليم كردستان في واشنطن

بدعوة من السيد جوزيف كساب مدير معهد وأسناد مسيحيي العراق ، حضر وفد من الرابطة الكلدانية في ولاية مشيكان الأمريكية المتمثل بالسيد قيس ساكو نائب رئيس الرابطة الكلدانية العالمية والدكتور نوري منصور سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد والأخ عزت سافايا للقاء مع السيدة بيان سامي عبد الرحمن ممثلة حكومة أقليم كردستان في واشنطن , وشارك في اللقاء ممثلي التنظيمات الكلدانية والأشورية والسريانية والعديد من الناشطين , وذلك يوم الجمعة 2016 – 28 – 10 في مقر المعهد .
حيث ناقشت السيدة بيان الوضع السياسي وأحداث الساعة وبالأخص موضوع تحرير المناطق التي استولى عليها داعش من الموصل ومدننا وقرانا الكلدانية في سهل نينوى والتي تعمل الحكومة الكردستانية وقواتها البشمركة مع حكومة المركز وقوات التحالف الدولية لتحريرها وتهيئة الأجواء الملائمة لرجوع أهلها الى بيوتهم , وفي الجانب الأخر تحدثت عن مشاكل الأقليم ماديا مع حكومة المركز والأعباء الثقيلة التي يتحملها الأقليم في هذا الوقت العصيب , وتطرقت الى مستقبل المنطقة بعد التحرير والضغط على الحكومة الامريكية لتحمل مسؤلياتها تجاه المنطقة ودعمها لقطع الطريق أمام رجوع الأرهابيين الى المنطقة ثانية .
بعد الأنتهاء من مداخلتها جرى حوار ونقاش وأسئلة من قبل الحضور وكانت مداخلات وفد الرابطة الكلدانية واقعية ومهمة حيث نوقش موضوع …
١ – المحافظة على خصوصية وديموغرافية مدننا وقرانا التأريخية الكلدانية في شمال سهل نينوى والكلدانية والسريانية في جنوب وغرب سهل نينوى ، خاصة وأن تحرير الموصل سيجعل الكثير من أبناء الموصل ترك بيوتهم واللجوء الى المناطق الامنة في قرانا المحررة .
٢ – مستقبل المنطقة السياسي والصراعات ما بين القوى المتنفذة والمهتمة بتقسيمات المنطقة على أسس مذهبية وعدم زج مكوناتنا القومية في هذا الصراع وجعله ضحية للمساومات المحلية والأقليمية ، ونحمل حكومة الأقليم والمركز مسؤوليتها التأريخية بالحفاظ على هذه المكونات التأريخية الأصيلة والمساعدة في بناء مدنهم وقراهم وتقديم التعويضات وتهيئة فرص رجوعهم للعيش بأستقرار وأمان .
٣ – طالب الوفد من حكومة الأقليم أن يلعب دور أكبر بتشريع القوانين في الدستور العراقي وبالتحديد في موضوع فصل الدين عن الدولة وعدم الموافقة على تشريع قوانين منافية لحقوق الانسان ، وخاصة التي تخص حقوق المكونات الأصيلة الغير مسلمة كقانون البطاقة الشخصية والبطاقة الوطنية وأخرها وليس أخيرها قانون منع استيراد وبيع الخمور .
لذلك مشروع الدولة المدنية هي الحل والضمان الوحيد لمستقبل شعبنا بكل اطيافه .
وقوبلت المداخلات التي طرحها وفد الرابطة باهتمام من قبل السيدة بيان سامي ممثلة الحكومة الكردستانية في واشنطن والحضور .
شكرا للأخ الزميل جوزيف كساب مدير معهد وأسناد مسيحيي العراق على هذه الدعوة ومتابعته وأهتمامه بما يخدم مسيحيي العراق من خلال لقاءاته مع المسؤولين من الحكومة الأمريكية والمسؤولين العراقيين وأقليم كردستان .
أعلام الرابطة الكلدانية

شاهد أيضاً

الرابطة الكلدانية – بيان بمناسبة ذكرى مذبحة صوريا الكلدانية

تمر في هذه الأيام الذكرى التاسعة والاربعون لمذبحة قرية صوريا الكلدانية الواقعة في ناحية السليفاني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.