الرابطة الكلدانية فرع الاردن تشارك في لقاءات واجتماعات مع وزارة الخارجية واعضاء الكونغرس في واشنطن

للفترة من 9-14/4/2018وبدعوة رسمية من وزارة الخارجية الاميركية في واشنطن شارك الدكتور غازي ابراهيم رحو مسؤول فرع الرابطة الكلدانية في عمان- الاردن بلقاء مع _مساعد الرئيس الاميركي دونالد ترامب مسؤول ملف العراق ) السيدسام براوندباك الذي التقى في مبنى وزارة الخارجية الاميركية مع وفد من المنظمة العالمية للدفاع عن الشعوب الاصيلة في العراق الذي ضم عددا من الناشطين ومن الاباء الكهنة والسيد موفق السناطي سفير السلام حيث نوقش في اللقاء مشروع مستقبل الشعوب الاصيلة في العراق الذي تبناه سعادة السيد سام براونباك حيث تبنى سعادته المشروع المقدم من الوفد وابدى اعجابه بالمشروع الذي تعهد بان يضع ملاحظاته الايجابية عليه قبل تقديمه الى سيادة ناثب الرئيس الاميركي السيد (مايك بنس) وسيتم تحديد موعد قريب للوفد للقاء السيد نائب الرئيس مع الوفد بعد ان يطلع سيادته على المشروع والاتفاق على الصيغة القانونية له حيث اكد ان ادارته تنتظر انتهاء الانتخابات العراقية لكي يتم التنفيذ والمصادقة على هذا المشروع كما قدم الوفد شرح مفصل لوضع النازحين بالداخل والخارج حيث اعطى ممثل الرابطة الكلدانية الدكتور غازي رحو شرحا مفصلا عن اوضاع النازحين في الاردن ولبنان وتركيا ومعاناتهم والصعوبات التي يلاقونها نتيجة تهجيرهم من قبل الدواعش وفقدان ارضهم واملاكهم وهم في وضع يحتاج الى تقديم الدعم والعون لهم بما يرغبون به من توطين في بلدان اخرى او العودة لمن يرغب منهم بعد تحقيق الامان والحماية للمكون المسيحي والمكونات الاخرى من الصابئة المندائيين والايزيدية حيث عانت هذه المكونات ما عانته من اجرام الدواعش كما تم الحديث عن النازحين من قرى سهل نينوى والموصل من اللذين هجرهم داعش والقوى الارهابية والمتواجدين في اقليم كردستان حيث تم التاكيد على ضرورة تقديم الدعم والمساندة لهم وخاصة في اعادة اعمار مناطقهم المدمرة واعادة البنى التحتية لتلك المناطق التي لم يقدم لها اي طرف لحد الان اي دعم او اسناد سوى ما قدمته الكنائس في العراق وخاصة الكنيسة الكلدانية والرابطة الكلدانية التي اهتمت باعادة البناء لتلك المناطق وتابعت معاناة اهلها ودار هذا الحديث بعد ان وصلت اشارات بان الجانب الاميركي قد قدم دعما للاهتمام بالمكون المسيحي وقراه والتي اكدنا في هذا اللقاء انه لم يصل اي دعم من هذا القبيل الى مستحقيه كما تم التاكيد على موضوع الحقوق المهدورة للمكون المسيحي واغتصاب دورهم من قبل بعض القوى وضرورة وضع حد لذلك واعادة الاملاك التي تم اغتصابها من قبل الاخرين وتحقيق العيش المشترك من خلال تحقيق المواطنة وعدم التهميش لاي طرف من الاطراف وتحقيق المساواة بين ابناء الوطن الواحد واكد الجميع على ضرورة الاهتمام بجميع المكونات الاصيلة التي تعهد السيد سام براوندباك بانه سيتم الاهتمام بذلك وتقديم كل ما يمكن لمعالجة ما طرح في هذا الاجتماع بالاضافة الى ضرورة مغادرة الطائفية التي ادمت العراق والعراقيين وعلى ان يعيش جميع الطواثف والاديان في بلد يضم الجميع وفي اليوم الثاني من الزيارة قام الوفد بعقد عدد من اللقاءات في الكونغرس الاميركي وفي مجلس النواب التقى الوفد كل من السناتور( باربارا باكسر )و(السناتور كاميليا هريس ) وتم الحديث ايضا معهم عن ما تم مناقشته مع السيد سام براوندباك وتم التاكيد عليه وضرورة دعم المشروع والاهتمام بطلبات الوفد .. في اليوم الثالث للزيارة تم عقد لقاء مطول مع السيد( دنكن هنتر) عضو الكونغرس الاميركي لمناقشة المواضيع المطروحة حيث اكد السيد( دنكن) انه عمل في العراق سابقا كعسكري وانه يتابع باهتمام اوضع العراق واوضاع جميع المكونات مسلمين مسيحيين وهو مهتم جدا لسماع الواقع الصحيح والحقيقي لهذه المكونات وما تعانية لكي يستطيع طرح ذلك على الادارة والكونغرس حيث شرح افراد الوفد صورة واضحة ودقيقة لما هو الان في العراق كما قدم الوفد شرحا مفصلا لاوضاع النازحين ومعانتهم ان كان في دول الجوار او في الداخل وتم الطلب اليه بان يكون داعما ومساعدا لهؤلاء النازحين وتحقيق رغباتهم الانسانية وابدى السيد دنكن تفهمه لمطالب الوفد علما ان الوفد طرح مشروع اقامة مؤتمر لجميع المكونات دون تحديد لمناقشة الحلول المطلوبة واقترح الوفد ان يقام المؤتمر في الاردن –عمان- حيث اكد الجميع من التقاهم الوفد استعدادهم للمشاركة بها المؤتمر الذي سيتم تحديده قريبا والذي ستشارك به الرابطة الكلدانية والجهات الكنسية الاخرى وبهذا يكون الوفد قد استطاع ان يعطي صورة واضحة عن جميع الاوضاع في العراق ودول الجوار بما يخص النازحين واوضاع المكون المسيحي والمكونات الاخرى ..

أعلام الرابطة الكلدانية