الحملة السنوية لكاريتاس الأرجنتين لجمع التبرعات: سخاؤك ينمّي الرجاء

تُقام في حزيران يونيو القادم الحملة السنوية لجمع التبرعات التي تنظمها كاريتاس الأرجنتين بهدف مساعدة الفقراء والمعوزين، في وقت تشهد فيه البلاد أوضاعا صعبة بسبب وباء كورونا.

تحت شعار “سخاؤك ينمّي الرجاء” تُقام في الثالث عشر والرابع عشر من حزيران يونيو القادم في جميع الأبرشيات الأرجنتينية الحملة السنوية لجمع التبرعات التي تنظّمها كاريتاس المحلية وسترتكز استراتيجيتها هذه السنة في جمع التبرعات إلى شبكات التواصل الاجتماعي والمنصات الرقمية نظرًا لصعوبة جمع التبرعات من خلال الحضور الشخصي بسبب الإجراءات المتخذة لاحتواء انتشار فيروس كورونا.
دعت كاريتاس الأرجنتين هذه السنة أيضا المواطنين والمؤمنين في البلاد إلى تعاون سخي يساهم، ولاسيما في ظل حالة الطوارئ الصحية الناتجة عن انتشار وباء كورونا، في دعم مراكز الرعاية والمرافقة الموجودة في الرعايا الثلاثة آلاف وخمسمائة في الأبرشيات الست والستين في البلاد. وإذ أشارت في بيان نشرته حول حملتها السنوية إلى أن المغلفات والصناديق لجمع التبرعات ستكون موجودة في الرعايا لمن يرغب التوجه لتقديم المساعدة بشكل شخصي وذلك في احترام جميع التدابير التي أوصت بها السلطات الحكومية، أكدت كاريتاس الأرجنتين أن حملة جمع التبرعات لعام 2020 ستكون متلائمة مع قواعد التباعد الاجتماعي، وأضافت أنها ستعمل على تعزيز انتشار رسالة التضامن من خلال شبكات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام.
هذا وقال المطران كارلوس تيسّيرا أسقف أبرشية كيلميس ورئيس كاريتاس الأرجنتين إن البلاد تحتاج في الوقت الحالي إلى الكثير من الموارد لمساعدة العائلات ولاسيما في ظل الأوضاع التي تزداد صعوبة بسبب انتشار فيروس كورونا والتبعات الاقتصادية على جميع أصعدة المجتمع، وأضاف أننا نعيش لحظة لا سابق لها حيث التباعد الاجتماعي، الوقائي والالزامي لا يتيح لنا العمل على غرار السنوات الماضية، كالذهاب إلى الأماكن العامة لتعزيز حملة جمع التبرعات، وفي الوقت نفسه إن غياب الطلاب عن المدارس والمؤمنين عن أماكن العبادة يحد بشكل كبير من الطرق المعتادة لتشجيع المجتمع بشكل عام. وتابع رئيس كاريتاس الأرجنتين لافتًا إلى أن ذلك كله يقودنا إلى تنمية ابداعنا من أجل استخدام جميع تلك الوسائل التي تساعد في تسليط الضوء على حملة جمع التبرعات.
إلى ذلك عبّر المطران كارولس تيسّيرا عن سرروه الكبير بتعلّق العائلات بهذه المبادرة وأشار إلى أن أفضل إعلان لحملة التضامن التي تقوم بها هيئة كاريتاس هي الخدمة المقدمة في الأحياء والمدن وسط الأشخاص الأشد فقرا وعوزا. وأمل رئيس كاريتاس الأرجنتين أن تتحسّن الأوضاع الاجتماعية التي ازدادت صعوبة بسبب وباء كورونا، وذكّر أيضًا بكلمات القديس بولس الرسول في رسالته إلى أهل رومة “لا تدع الشرَّ يَغلبُكَ، بل اغلِبِ الشرَّ بالخير”.

 




 

مصدر الخبر

0 0 تصويت
1 تقييم المقال 5

شاهد أيضاً

التزام أساقفة كولومبيا من أجل السلام

تُعقد من السادس وحتى الثامن من تموز يوليو الجاري الجمعية العامة لمجلس أساقفة كولومبيا. مقابلة …

Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x