اخبار عراقية

الحرس الوطني الأميركي يجري تدريبات عسكرية لنشر قوات كبيرة بالعراق ضمن مهمة سرية

 

بغداد اليوم- ترجمة ياسمين الشافي

كشف موقع امريكي ، اليوم الاربعاء ، عن عزم وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون نشر أفراد من الحرس الوطني لولاية إنديانا في العراق للدفاع عن قوات التحالف ، مبينا ان قوة تجري تدريبات سرية قبل انتشارها الفريد من نوعه بالعراق.

 

وبحسب تقرير الموقع”14 news” الذي ترجمته (بغداد اليوم) ، فأن”300 جنديا من كتيبة المدفعية الميدانية رقم 163 التابعة لإيفانسفيل ستشملها هذه الجهود والمهمة”.

وأشار التقرير الى ان “هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها نشر الحرس الوطني منذ عام 2008 ، مما يوفر فرصة نادرة لهم”.

قال النقيب إرني جريفين : “لا يمكن لأي من هؤلاء الجنود أن يفعلوا ذلك بدون عائلاتهم، لقد دعموهم كثيراً”.

واضاف”نعلم أن الجنود يتطوعون ويريدون ان يصبحون جزءًا من هذه المنظمة مع الجنود الذين يخدمون ، لكن العائلات تُركت وراءها، وهكذا ، نحن نعلم أن المجتمع سوف يدعم جنودنا ، نحن ايضاً سندعم العائلات التي تُركت في الخلف”.

ولفتت التقرير ، الى انه”خلال الأشهر القليلة المقبلة ، سيتلقى الجنود الثلاثمائة تدريبات للتحضير للانتشار في العراق”.

واشار الى ان”الجدول الزمني للانتشار في العراق للجنود يعتبر سريا ولو يتم الكشف عنه”.

 

قراءة الموضوع الحرس الوطني الأميركي يجري تدريبات عسكرية لنشر قوات كبيرة بالعراق ضمن مهمة سرية كما ورد من
مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.