الحامل المصابة بالقئ والغثيان أكثر عرضة لإنجاب طفل مصاب بالتوحد

الحامل المصابة بالقئ والغثيان أكثر عرضة لإنجاب طفل مصاب بالتوحد
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار الرياضية العربية والعالمية,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر الحامل المصابة بالقئ والغثيان أكثر عرضة لإنجاب طفل مصاب بالتوحد

كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون أمريكيون أن الأطفال الذين أصيبت أمهاتهم بغثيان الصباح خلال فترة الحمل ، كانوا أكثر عرضة بنسبة 53 ٪ لتشخيص اضطراب طيف التوحد.

ووفقاً للموقع الطبى الأمريكى “HealthDayNews”، قال مؤلف الدراسة الرئيسي “داريوس جيتاهون”، دكتوراه في الطب ، من قسم الأبحاث والتقييم بجنوب كاليفورنيا: “هذه الدراسة مهمة لأنها تشير إلى أن الأطفال الذين يولدون لأمهات مصابات بالغثيان والقئ قد يكونون أكثر عرضة لمرض التوحد، وهذا قد يخلق فرصة للتشخيص المبكر والتدخل في الأطفال المعرضين لخطر التوحد”.

ويحدث الغثيان فى الصباح في أقل من 5 ٪ من حالات الحمل، وتعاني النساء المصابات بغثيان شديد وغير قادرات على الحفاظ على الطعام والسوائل فى معدتهم من الجفاف الخطير وعدم كفاية التغذية أثناء الحمل.

ولتحديد مدى العلاقة بين الغثيان والتوحد ، استعرض الباحثون السجلات الصحية الإلكترونية لما يقرب من 500 ألف من النساء الحوامل وأطفالهن المولودين بين عامي 1991 و 2014 في جنوب كاليفورنيا.

ووجد الباحثون أن النساء المصابات بالقئ والغثيان أثناء الصباح كانت أكثر عرضة لإنجاب أطفال مصابين بالتوحد بنسبة أكثر من 50%.

وكانت العلاقة بين الغثيان واضطراب طيف التوحد أقوى في الفتيات من الأولاد وبين البيض واللاتينيين مقارنة بين السود وساكنى جزر المحيط الهادئ.

وأضاف الباحثون أن الأدوية المستخدمة لعلاج الغثيان لم تكن مرتبطة بمخاطر مرض التوحد.

 

 

زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر الحامل المصابة بالقئ والغثيان أكثر عرضة لإنجاب طفل مصاب بالتوحد نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

هل تشعر بالرعشة أثناء النوم؟.. إليك العلاج

هل تشعر بالرعشة أثناء النوم؟.. إليك العلاج زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن