الجعفري يدعو لالغاء “بدعة المحاصصة” ومنع استخدام السلاح ضد المتظاهرين

المعلومة/بغداد..
دعا رئيس تيار الإصلاح الوطني إبراهيم الجعفري، الخميس، إلى الغاء بدعة المحاصصة السياسية التي وصفها بـ”سيئة الصيت” في اطار الاستجابة لمطالب المتظاهرين، فيما شدد على ضرورة منع استخدام السلاح ضد المتظاهرين.
وقال الجعفري في بيان تلقت /المعلومة/، نسخة منه، إن “التظاهرات تعبيرٌ عن المُطالَبة عن كلِّ حقّ مهدور، وكرامة مُنتهَكة، ومال مسروق، وسياسة فاسدة، وتدخّل أجنبيّ فاحش!! إنّها القاعدة التي صنعت التغيير باتجاه الإصلاح، وهي السياج الذي يصون البلد من شتى أنواع التحدِّيات، وهي الأمل في إقامة الحياة الحُرَّة الكريمة التي يتطلّع اليها شعبنا الأبيّ، وهي رصيده الإنسانيّ الثرُّ في الصمود، والبناء، والتقدُّم”.
وأضاف الجعفري، أن “الوقوف إلى جانب الشعب، وتنفيذ كلِّ مطالبه بجدِّية وحزم، ومعالجة الظواهر الشاذة التي يقف وراءها أعداء الشعب، وتفويت الفرصة أمام الأعداء الدوليّين والإقليميّين مسؤوليّة تقع على جميع المُواطِنين”، مؤكدا ضرورة “التفاعل بكلِّ جدِّية مع مطالب أبناء الشعب ضمن خطة إصلاح مُحدَّدة الأهداف، والآليّات والتوقيتات ومنع استخدام السلاح ضدّ أبنائنا المُتظاهِرين وفتح فرص استثمار الطاقات الشابّة، واعتمادهم لبناء المُؤسَّسات”.
ودعا الجعفري إلى “إعادة تشغيل المصانع المُعطّلة في المحافظات؛ من شأنه استيعاب مئات الآلاف من المُواطِنين وكشف عناصر الاختراق الأمنيّ والسياسيّ، ومُحاسَبتهم بصرامة قضائيّة؛ لإرساء قواعد العدل واعتماد مجالس استشاريّة تتّصف بالكفاءة، والجديّة، والنزاهة، والطلب منها لإنجاز الأهداف المُعطّلة على المدى الآنيّ والمُتوسِّط، والبعيد ورصد الجهات المشبوهة التي تحاول استغلال التظاهرات؛ خدمةً لأهداف أجنبيّة”.
وأكد الجعفري على أهمية “كشف النقاب عن حقيقة ما يجري سواء المطالب المشروعة الحقة لتنفيذها، أم الأغراض المشبوهة لإطلاع الشعب عليها والابتعاد عن أيِّ شبهة لإثارة النعرات الطائفيَّة، والقوميَّة، والقبليّة، وإخماد نيرانها”، مشددا على اهمية “جدولة مُحاسَبة الفاسدين بآليّات قضائيّة عادلة وإعادة النظر بكلِّ ما يتعلّق بالدستور، والبرلمان، والحكومة بالطرق الدستوريّة”.
ودعا الجعفري إلى “إلغاء بدعة المُحاصَصة “سيِّئة الصيت” في أيٍّ من التشكيلات الحكوميّة وقطع طرق التدخُّل الأجنبيّ في الشأن العراقيِّ على الصعيدين الإقليميِّ، والدوليّ والحفاظ على الإنجازات التي تحقّقت سياسيّاً، وأمنيّاً..
ولفت الجعفري إلى أن “شعبنا العراقيَّ الصابر لن ينسى ما مرَّ به من مِحَن تصاغرت أمامها كلّ المصائب في زمن نظام صدام المقبور قد أصبح زمن وحدة الصفِّ، وجمع الكلمة ضرورة أكثر من أيّ وقت مضى والتمسُّك بموقف المرجعيَّة الدينيَّة بالحفاظ على وحدة الصفّ”. انتهى/25

 




 

مصدر الخبر

شاهد أيضاً

معاون محافظ صلاح الدين: اعضاء المجلس يرفضون تسليم ذممهم المالية

المعلومة/صلاح الدين.. اكد معاون محافظ صلاح الدين سعد القيسي، الخميس، أن أعضاء مجلس المحافظة يرفضون …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن