وقال الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية عبد العزيز بن علي شريف في بيان له اليوم “ندين بشدة الاعتداءين الإرهابيين “الإجراميين” اللذين ارتكبا اليوم 15 مارس 2019 بمسجدين بمدينة كرايستشيرش في نيوزلندا واللذين خلفا العديد من القتلى من بينهم نساء وأطفال قدموا لأداء صلاة الجمعة”. 

وأضاف “نترحم على استشهاد هؤلاء الضحايا الأبرياء كما نقدم تعازينا الخالصةلعائلاتهم وأقربائهم ونؤكد تعاطفنا وتضامننا مع عائلات المصابين”. 

وأكد أعمال الرعب هذه التي ارتكبها متطرفون متعصبون تغذيهم خطابات حاقدة وعنصرية تستوقف جميع الضمائر حول ضرورة عمل موحد يشارك فيه جميع الفاعلين السياسيين في كل المجتمعات لمواجهة، بجميع الوسائل الممكنة، أصحاب خطاب وإيديولوجية الإقصاء والتمييز والكراهية.
وقال “يجب على المجتمع الدولي مضاعفة الجهود لمكافحة ظاهرة كره الأجانب والتصدي لجميع هذه المظاهر من خلال تكريس قيم السلام والتسامح والعيش معا”.