اخبار عربية وعالمية

الجامعة العربية تدين اعتداء واعتقال الاحتلال الإسرائيلى لمسن فلسطينى

أدانت جامعة الدول العربية، جريمة قوات الإحتلال الإسرائيلي فجر اليوم/الأربعاء/ بحق المسن الفلسطينى عمر أسعد (80 عاما)، بعد أن اعتقلته واحتجزته مكبلاً واعتدت عليه وتركته مع أربعة مواطنين آخرين فى منزل قيد الإنشاء في بلدة جلجليا شمال رام الله، حتى توفي، وطالبت المجتمع الدولي بضرورة تحمل مسئولياته فى توفير الحماية للشعب الفلسطينى وأرضه ومقدساته. 

وقال الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية الدكتور سعيد أبو علي -فى تصريح صحفى- إن غياب المساءلة القانونية الدولية شجع وما يزال يشجع إسرائيل على المضي قدما في جرائمها وانتهاكاتها غير القانونية للأرض الفلسطينية، مشيرا إلى أن سلطات الإحتلال تواصل عدوانها وانتهاكاتها الجسيمة لحقوق الشعب الفلسطينى. 

وتساءل السفير أبوعلي إلى متى سيستمر هذا الصمت الدولي على الممارسات الإسرائيلية المتواصلة بحق شعب أعزل ؟، مؤكدا أن هذا الصمت يشجع سلطات الإحتلال على مواصلة عدوانها وارتكاب المزيد من الجرائم التي تنتهك قواعد وأحكام القانون الدولي “فالإفلات من العقاب لا يعني شيئا سوى تشجيع الجريمة”. 

وأكد أن الجامعة العربية تتابع باهتمام كبير التطورات المتسارعة في فلسطين خاصة ما يجري في القدس والأقصى والأوضاع الصحية الخاصة بالأسرى، معربا عن استغرابه من صمت المؤسسات الخاصة بحقوق الإنسان حول ما يجري للأسرى الأبطال في سجون الإحتلال خاصة الأسير ناصر أبوحميد الذي دخل مرحلة حرجة نتيجة إصابته بمرض سرطان الرئة، ويحتاج إلى علاج عاجل خارج مستشفيات سجون الإحتلال الإسرائيلي، علما أنه في حالة غيبوبة منذ ثمانية أيام، بعد إصابته بالتهاب حاد في الرئتين نتيجة تلوث جرثومى. 

ودعا أبوعلي، المؤسسات الحقوقية والإنسانية الدولية إلى ضرورة إعلاء صوتها واتخاذ ما يلزم من إجراءات للضغط على حكوماتها للتدخل من أجل وقف معاناة الأسير أبو حميد وكافة الأسرى المرضى في سجون الإحتلال، وضمان الإفراج عنهم، انسجاما مع التزاماتها الواردة في اتفاقيات جنيف ذات الصلة، مشيرا إلى أن هناك (4600) معتقل يقبعون في سجون الإحتلال، بينهم أطفال ونساء وشباب وشيوخ ومرضى.

 

 

قراءة الموضوع الجامعة العربية تدين اعتداء واعتقال الاحتلال الإسرائيلى لمسن فلسطينى كما ورد من
مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.