اخبار طب وصحة

التهاب القولون المجهري.. الأسباب والأعراض والعلاج

نعرض لكم متابعي موقعنا الكرام هذا الخبر بعنوان : التهاب القولون المجهري.. الأسباب والأعراض والعلاج  . والان الى التفاصيل.

التهاب القولون المجهري هو التهاب يصيب الأمعاء الغليظة (القولون)، ويسبب الإسهال المائي. يستمد هذا المرض اسمه من أنه يتطلب فحص أنسجة القولون تحت المجهر للتعرف عليه، حيث قد تظهر الأنسجة طبيعية عند تنظير القولون أو فحوصات التنظير السيني المرن.

هناك أنواع فرعية مختلفة من التهاب القولون المجهري:

التهاب القولون الكولاجيني، حيث تنمو طبقة سميكة من البروتين (الكولاجين) في أنسجة القولون. التهاب القولون الليمفاوي، حيث تزداد نسبة خلايا الدم البيضاء (الخلايا الليمفاوية) في أنسجة القولون. التهاب القولون المجهري غير الكامل، والذي يجمع بين خصائص التهاب القولون الكولاجيني والليمفاوي.

يعتقد الباحثون أن التهاب القولون الكولاجيني والتهاب القولون الليمفاوي قد يكونان في مراحل مختلفة من نفس الحالة. جميع الأنواع الفرعية لها نفس الأعراض وطرق العلاج والتشخيص.

أعراض التهاب القولون المجهري

تشمل علامات وأعراض التهاب القولون المجهري ما يلي:

الإسهال المائي المزمن آلام البطن أو التشنج أو الانتفاخ فقدان الوزن الغثيان سلس البراز الجفاف

من الممكن أن تظهر أعراض التهاب القولون المجهري وتختفي بشكل متكرر. في بعض الأحيان تختفي الأعراض من تلقاء نفسها.

أسباب التهاب القولون المجهري

ليس من الواضح ما الذي يسبب التهاب القولون في حالات التهاب القولون المجهري. ويعتقد الباحثون أن الأسباب قد تشمل:

الأدوية التي قد تسبب تهيج بطانة القولون. البكتيريا التي تفرز السموم قد تهيج بطانة القولون. الفيروسات التي تسبب التهيج. أمراض المناعة الذاتية المرتبطة بالتهاب القولون المجهري. مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، أو مرض الاضطرابات الهضمية، أو الصدفية. يحدث مرض المناعة الذاتية عندما يهاجم جهازك المناعي الأنسجة السليمة. لا يتم امتصاص حمض الصفراء بشكل صحيح، مما يسبب تهيج بطانة القولون.

علاج التهاب القولون المجهري

يمكن أن يتحسن التهاب القولون المجهري من تلقاء نفسه، ولكن عندما تستمر الأعراض أو تكون شديدة، فقد تحتاج إلى علاج لتخفيفها.

عادةً ما يحاول الأطباء اتباع نهج تدريجي، بدءًا من العلاجات الأبسط والأكثر سهولة في التحمل.

النظام الغذائي والتوقف عن تناول الأدوية

يبدأ العلاج عادةً بتغييرات في النظام الغذائي وتناول الأدوية التي قد تساعد في تخفيف الإسهال المستمر. قد يوصي الطبيب بما يلي:

اتبع نظامًا غذائيًا قليل الدهون ومنخفض الألياف. الأطعمة التي تحتوي على كميات أقل من الدهون والألياف المنخفضة قد تساعد في تخفيف الإسهال. التوقف عن تناول منتجات الألبان أو الغلوتين أو كليهما. هذه الأطعمة يمكن أن تجعل الأعراض أسوأ. تجنب الكافيين والسكر. التوقف عن تناول أي أدوية قد تسبب الأعراض. قد يصف طبيبك دواءً مختلفًا لعلاج الحالة الأساسية.

أدوية التهاب القولون المجهري

إذا استمرت العلامات والأعراض، فقد يوصي طبيبك بما يلي:

الأدوية المضادة للإسهال مثل لوبراميد (إيموديام) أو البزموت سبساليسيلات (بيبتو بيسمول، وغيره)، والمنشطات مثل بوديزونيد (إنتوكورت إي سي)، والأدوية التي تمنع تأثيرات الأحماض الصفراوية (التي يمكن أن تساهم في الإسهال) مثل كوليسترامين/أسبارتام أو كوليستيرامين (بريفاليت)، أو كوليستيبول (كوليستيد) الأدوية المضادة للالتهابات مثل الميثيلامين (ديلسيكول، أبريزو، وغيرهما) للسيطرة على التهاب القولون. الأدوية التي تثبط جهاز المناعة لتقليل التهاب القولون، مثل ميركابتوبورين (بورينيثول) وأزاسيوبرين (أزاسان، إيموران). مثبطات عامل نخر الورم، مثل إينفليإكسيمب (ريميكاد) وأداليموماب (هوميرا)، والتي يمكن أن تقلل الالتهاب عن طريق تحييد الجهاز المناعي. البروتين المعروف باسم عامل نخر الورم.

جراحة

قد يوصي طبيبك بإجراء عملية جراحية لإزالة جزء أو كل القولون إذا كانت أعراض التهاب القولون المجهري شديدة ولم تكن الأدوية فعالة. نادرا ما تكون هناك حاجة لعملية جراحية لعلاج التهاب القولون المجهري.

*هذا المحتوى من Mayo Clinic

 

التهاب القولون المجهري.. الأسباب والأعراض والعلاج

ملاحظة: هذا الخبر التهاب القولون المجهري.. الأسباب والأعراض والعلاج نشر أولاً على موقع (الشرق) ولا يتحمل موقعنا مضمونه بأي شكل من الأشكال.
يمكنك الإطلاع على تفاصيل الخبر كما ورد من (مصدر الخبر)

ومن الجدير بالذكر بأن فريق التحرير قام بنقل الخبر وربما قام بالتعديل عليه اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة تطورات هذا الخبر من المصدر.

مقالات ذات صلة

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!