التربية تنشر تعليمات نظام المحاولات لطلبة السادس الاعدادي

التربية تنشر تعليمات نظام المحاولات لطلبة السادس الاعدادي
اخبار العراق – زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العراقية والعربية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر التربية تنشر تعليمات نظام المحاولات لطلبة السادس الاعدادي

السومرية نيوز/ بغدادأعلنت المديرية العامة للتقويم والامتحانات في وزارة التربية، اليوم الاثنين، عن التعليمات الخاصة بنظام المحاولات لطلبة مرحلة السادس الإعدادي.وقال مدير العلاقات العامة والاعلام في وزارة التربية فراس محمد حسن في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، إنه “التعليمات تنص على أن يكون الامتحان بالمحاولات بحسب رغبة الطالب وفق الاستمارة التي يتم تزويدها إلى المديريات العامة للتربية في بغداد والمحافظات كافة من قبل مراكز الفحص”.

وأضاف حسن، “يُشمل بالمحاولات الطلبة الذين داوموا السنة الأولى في السادس الاعدادي للعام الدراسي 2016-2017 ورسبوا أو تركوا الدراسة فيها وفي السنة الدراسية الثانية 2017-2018 رسبوا بدرس أو درسين يحق لهم اداء الامتحان بالمحاولات للعام الدراسي الحالي 2018-2019 في المواد التي رسبوا فيها فقط مع احتفاظهم بدرجات النجاح السابقة”.وتابع، أنه “في حال وجود طلبة مشمولين بنظام المحاولات وقدموا للامتحان الخارجي أو استمروا بالدوام في المدارس المسائية لهذا العام 2018-2019، فسيكون هؤلاء الطلبة مخيرين اما التقديم الى المحاولات او الاستمرار في دراستهم المسائية او الامتحانات الخارجية”.وأشار حسن إلى أنه “يتم العمل بهذا القرار للعام الدراسي الحالي 2018-2019 فقط كما جاء في قرار هيئة الرأي”.يذكر أن هيئة الرأي في وزارة التربية قررت، الاثنين (4 شباط 2019)، إعادة العمل بنظام المحاولات لهذه السنة.

زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر التربية تنشر تعليمات نظام المحاولات لطلبة السادس الاعدادي نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

مندوب العراق: ندعو المجتمع الدولي إلى إدراج بابل ضمن لائحة التراث العالمي

مندوب العراق: ندعو المجتمع الدولي إلى إدراج بابل ضمن لائحة التراث العالمي زوار موقعنا الكرام …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن