البطريرك ساكو يزور أيسر الموصل

اعلام البطريركية
 
زار صباح يوم الخميس 8 حزيران 2017 غبطة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الجانب الايسر من الموصل يرافقه السادة الأساقفة: مار رمزي كرمو ومار حبيب النوفلي ومار باسيليوس يلدو، كما رافقهم السيد دريد حكمت زوما مستشار محافظ نينوى لشؤون المسيحيين والعميد فارس عبد الاحد يعقوب منسق المحافظة مع الكنائس.
 
زار الوفد كنيسة الروح القدس الكلدانية، ودير مار كوركيس للرهبان الكلدان، ودير النصر لراهبات قلب يسوع الاقدس وكنيسة مار افرام للسريان الأرثوذكس، وكنيسة البشارة للسريان الكاثوليك، وكنيسة مار بولس للكلدان ومطرنية الكلدان، وكنيسة الشهداء للكنيسة الشرقية القديمة وبيت راهبات بنات مريم في حي التأميم.
 
الخراب في الكنائس كبير ويعبر عن عدوانية تنظيم داعش وكراهيته وحقده ضد الكنائس ووحشيته لتدمير اثارهم وازالتها. فحيطان الكنائس جردت من المرمر والارضية من الكاشي والابواب قلعت والشبابيك كسرت والكهربائيات سرقت وما تبقى هي جدران او سقوف مفتوحة. امر مؤلم حقا.
 
التقى غبطته بسيادة اللواء نجم الديم الجبوري، قائد عمليات نينوى الذي رحب بحرارة بالوفد وأشاد بجهد الكنيسة، وتمنى عودة سريعة للمسيحيين، حيث قال: من دون عودة المسيحيين تفقد المدينة لونها واصالتها، المسيحيون اقولها بصدق هم اهل البلد وانني مستعد لتوفير كل ما بإمكاني لتسهيل عودتهم وتوفير الحماية لهم. كما أكد على أهمية تواجد المسؤولين الحكوميين والاداريين في مراكزهم في الموصل وتلكيف والحمدانية حتى يتابعوا العمل ومعاملات الناس وتطمئنهم.
 
من جانبه هنأ غبطة البطريرك القوات المسلحة العراقية بجميع فصائلها على الانتصار الكبير على الإرهاب وأشاد بشجاعاتهم وتضحياتهم. كما شكر السيد اللواء على انسانيته وانفتاحه ووطنيّته العالية والروحية العسكرية التي يتحلى بها، وطلب منه توفير الحماية لبلدات سهل نينوى: تلكيف وقره قوش وكرمليس وبرطلة لكي تبدا اللجان الكنسية بترميم البيوت وتمكين العائلات المهجرة من العودة. كما نبه غبطته عن موضوع بيوت المسيحيين واملاكهم والحفاظ عليها من عبث المافيات، مؤكدا ان ثمة عائلات مسيحية ستعود والكنيسة سوف تهتم بها وترعاهم. على العراقيين ان يتعلموا الدرس المؤلم من هذه المحنة- الماساة، ويغيروا عقليتهم وثقافتهم ويحبوا بعضهم ويرسخوا قواعد العيش معا بسلام.
 
كذلك زار غبطته والوفد المرافق له سيادة العميد الركن واثق محمد الحمداني، قائد شرطة نينوي. وهو أيضا ثمن هذه الزيارة وشدد على عودة المسيحيين الى مدينتهم مشيدا باخلاصهم ووطنيتهم واخلاصهم.
 
بعده تجول الوفد في احياء الكرامة والوحدة والتأميم والنور والبكر والزهور والحدباء والكفاءات والثقافة والشرطة والسكر والمهندسين والزراعة. الدمار واضح جدا لكن الحياة شبه طبيعية فالشوارع مكتظة بالناس والمحلات مفتوحة ولكن كان يسمع صوت الهاونات والقصف والرمي في ايمن المدينة.
 
وقبل العودة زار غبطة البطريرك بيت والديه في حي النور حيث كان يسكنه داعش وحاليا تقطنهم عائلتان من ايمن الموصل والتقى بهم وسمح لهم بالسكن فيه مجانا والحفاظ عليه.
 
شكراً لقناة عشتار الفضائية بشخص مديرها السيد رازميك الذي رافق الوفد وغطى الزيارة.

 

 

الخبر نقلا عن موقع البطريركية الكلدانية

 

شاهد أيضاً

رياضة روحية لكهنة الكنيسة الكلدانية في الدول الاسكندنافية بمناسبة اعياد الميلاد المجيدة

أقام كهنة الكنيسة الكلدانية في الدول الإسكندنافية رياضة روحية بمناسبة أعياد الميلاد المجيد للفترة  من …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن