اخبار الكنيسة الكلدانية

البابا: في الإفخارستيا، يمكن لكلِّ فرد أن يختبر اهتمام الرب المحب والملموس

البابا: في الإفخارستيا، يمكن لكلِّ فرد أن يختبر اهتمام الرب المحب والملموس
فاتيكان نيوز :

 

تلا البابا فرنسيس ظهر الأحد صلاة التبشير الملائكي مع المؤمنين.

 

وقبل الصلاة ألقى قداسته كلمة قال: فيها يُحتفل اليوم في إيطاليا وفي بلدان أخرى بعيد جسد المسيح ودمه. كانت الإفخارستيا، التي أسسها في العشاء الأخير، بمثابة نقطة وصول لمسيرة، رسمها يسوع مسبقًا من خلال بعض العلامات، لاسيما من خلال تكثير الأرغفة، الذي يرويه لنا الإنجيل الذي تقدّمه لنا الليتورجيا اليوم. إنَّ يسوع يعتني بالحشد الكبير الذي تبعه لكي يسمع كلمته ويتحرر من الشرور المختلفة. فبارك خمسة أرغفة وسمكتين، وكسرها، ووزعها التلاميذ عليهم، “فأَكَلوا كُلُّهم حتَّى شَبعوا”. في الإفخارستيا، يمكن لكلِّ فرد أن يختبر اهتمام الرب هذا المحب والملموس. إن الذي يقبل جسد المسيح ودمه بإيمان لا يأكل فقط، بل يشبع. الأكل والشبع: إنهما حاجتان أساسيتان يتم إشباعهما في الافخارستيا.

 

تابع: الأكل. “فأَكَلوا كُلُّهم” يكتب القديس لوقا. مع حلول المساء، نصح التلاميذ يسوع أن يصرف الجمع لكي يتمكنوا من أن يذهبوا ويَجِدوا لَهم طَعامًا. لكنَّ المعلِّم أراد أن يهتمَّ بهذا أيضًا: هو يريد أن يعطي الذين اصغوا إليه شيئًا ليأكلوه أيضًا. ومع ذلك، فإن معجزة الأرغفة والأسماك لا تحدث بشكل استعراضي، وإنما بشكل خفي، كما في عرس قانا: كان الخبز يزداد بمروره من يد إلى أُخرى. وبينما كانوا يأكلون، أدرك الجمع أن يسوع يعتني بكل شيء. هذا هو الرب الحاضر في الإفخارستيا: يدعونا لنكون مواطنين في السماء، لكنه في هذه الأثناء يأخذ في الحسبان المسيرة التي يجب علينا أن نواجهها هنا على الأرض. وإذا كان لدي القليل من الخبز في حقيبتي، فهو يعرف ذلك ويهتم به.

 

أضاف: أحيانًا يكون هناك خطر حصر الإفخارستيا في بُعد غامض، ربما يكون منيرًا وتفوح منه رائحة البخور، ولكنه بعيد عن صعوبات الحياة اليومية. إنَّ الرب في الواقع، يأخذ جميع احتياجاتنا على محمل الجد، بدءًا من الاحتياجات الأساسية. وهو يريد أن يعطي المثال للتلاميذ قائلاً: “أَعطوهُم أَنتُم ما يَأكُلون”. تجد عبادتنا الإفخارستية تحقيقها عندما نعتني بالآخرين، كما يفعل يسوع: هناك حولنا جوع للطعام، وإنما أيضًا للرفقة، والتعزية، والصداقة، وروح الدعابة، والاهتمام. وهذا ما نجده في الخبز الإفخارستي: تنبُّه المسيح لاحتياجاتنا، والدعوة لكي نفعل الشيء نفسه لمن هم حولنا. عليك أن نأكل ونُطعم الآخرين.

 

تابع: بالإضافة إلى الأكل، يجب ألا يغيب الشعور بالشبع. شبع الجموع لوفرة الطعام، وكذلك أيضًا لفرح ودهشة حصولهم عليه من يسوع! نحن بالتأكيد بحاجة لأن نتغذّى، وإنما أيضًا لنشبع، أي لنعرف أن الغذاء يُعطى لنا بدافع الحب. في جسد المسيح ودمه نجد حضوره، وحياته التي بُذلَت من أجل كل فرد منا. فهو لا يعطينا المساعدة لكي نمضي قدمًا فحسب، بل هو يعطينا نفسه: يصبح رفيق سفرنا، ويدخل في أحداث حياتنا، ويزور عزلتنا، ويعيد إليها المعنى والحماس. هذا الأمر يُشبعنا ويعطينا ذلك “المزيد” الذي نسعى إليه جميعًا: حضور الرب! لأنه في دفء حضوره تتغير حياتنا: وبدونه ستكون رمادية حقًا. وبالتالي إذ نعبد جسد المسيح ودمه، لنطلب منه بقلوبنا: “يا رب، أعطني الخبز اليومي لكي أمضي قدمًا، وأشبعني بحضورك!”.

 

قراءة الموضوع البابا: في الإفخارستيا، يمكن لكلِّ فرد أن يختبر اهتمام الرب المحب والملموس كما ورد من
مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.