البابا فرنسيس يلبس هورار الأب الشهيد رغيد

الأب ريبوار عوديش باسه

أقامت جماعة سانت ايجيديو في كنيسة مار بارتلماوس الرسول في روما، مساء يوم السبت المصادف ٢٢ نيسان ٢٠١٧، صلاة تكريماً للشهداء الإيمان الجدد. ترأس الصلاة قداسة البابا فرنسيس. والجدير بالذكر بأن هذه الكنيسة، التي تقع على جزيرة تيبيرينا على نهر التيبر في روما، تحتضن ذخائر الشهداء الجدد من كل العالم. ومن ضمن هذه الذخائر توجد ذخائر الأب الشهيد رغيد عزيز كني الذي اغتيل في الموصل بعد انتهائه من الاحتفال بالقداس الإلهي في كنيسة الروح القدس، وذلك عصر يوم الأحد المصادف ٣ حزيران ٢٠٠٧. وقد أستشهد مع الأب رغيد ثلاثة من رفاقه الشماسة الشبان وحيد وبسمان وغسان.
وما يسترعي الانتباه، هو أن قداسة البابا فرنسيس خلال ترأسه تلك الصلاة لبس الهورار (البطرشيل) الأحمر وعليه الصليب المشرقي، وهو يعود للأب الشهيد رغيد، حيث استخدمه خلال بعض المراسيم الطقسية عندما كان يخدم كنيسة العراق في مدينة الموصل الجريحة.
هذا الهورار للأب رغيد كانت قد أهدته أبرشية الموصل، وقد حُمل بتاريخ ٢ حزيران ٢٠١١ إلى كنيسة مار برتلماوس، في مسيرة إيمانية ابتدأت من المعهد الحبري الإيرلندي، وختمت بصلاة داخل الكنيسة. وكان قد حضر سيادة المطران أميل نونا وترأس الصلاة، ووالدي الأب رغيد أيضاً كانا قد قدما من العراق، وهما قدّما هذا الهورار لمذبح الرّب أثناء الصلاة. وكان قد شارك في الزياح والصلاة بعض من الاباء الكهنة والرهبان وراهبات، وكادر وطلاب المعهد الحبري الإيرلندي في روما، وجماعة سانت ايجيديو.
يذكر بأن الأب رغيد قضى سبع سنوات من عمره في روما وبالتحديد في الكلية الحبرية الإيرلندية أثناء دراسته وتحضيره للكهنوت، والتخصص في اللاهوت المسكوني في جامعة توما الاكويني الحبرية (انجيليكوم). أما قصة الأب رغيد وصداقته مع جماعة سانت ايجيديو، فقد ابتدأت بمشاركته إياهم ومساعدتهم بتقاسم الخبر مع الفقراء والمشردين في شوارع روما.

 

"دُخْرانا لْعَالَم نِهْويّ لْزَديّقا"
"ذِكرُ البارِّ يَكونُ لِلأَبَد"
 مزمور ١١٢، ٦

 

 

الخبر نقلا عن موقع البطريركية الكلدانية

 

شاهد أيضاً

البابا فرنسيس: النفاق هو العدو اللدود للجماعة المسيحية والمحبة المسيحية

البابا فرنسيس: النفاق هو العدو اللدود للجماعة المسيحية والمحبة المسيحية الفاتيكان نيوز 2019/08/21 أجرى البابا …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن