اخبار الكنيسة الكلدانية

البابا فرنسيس يفتتح ماراثون صلاة المسبحة الوردية من أجل انتهاء الجائحة

البابا فرنسيس يفتتح ماراثون صلاة المسبحة الوردية من أجل انتهاء الجائحة
ويدعو لتحويل الإنفاق على السلاح إلى أبحاث الوقاية من الأوبئة
أ ف ب :

 

أطلق البابا فرنسيس المؤيد بشدة حملات التلقيح ضد فيروس كورونا، السبت “ماراثون صلاة” من أجل انتهاء الجائحة في مبادرة تشمل ثلاثين مزارًا حول العالم.

 

ودعا البابا فرنسيس المؤمنين إلى تخصيص شهر أيار للصلاة من أجل “طلب نهاية الوباء الذي أصاب العالم منذ أكثر من عام، ومن أجل استئناف النشاطات الاجتماعية والعمليّة”، وفق موقع أخبار الفاتيكان بالعربية.

 

وعند السادسة مساء بتوقيت روما رفع البابا في كاتدرائية القديس بطرس ماراثون صلاة “من أجل الإنسانية المجروحة”، بحضور 150 مؤمنًا.

 

وتحدث البابا عن “وضع راهن مأسوي مثقل بالمعاناة والقلق”، سائلا حماية من يبكون موتاهم “الذين دفنوا أحيانًا بطريقة تؤذي الروح”، وحيا “بطولات” الأطباء والممرضين وأفراد طواقم الرعاية الصحية والمتطوعين الذي يعرّضون حياتهم للخطر.

 

وطلب البابا شفاعة مريم العذراء لكي “تنير عقول رجال العلم ونسائه لكي يجدوا حلولاً جيدة للانتصار على هذا الفيروس”، ولكي “تلهم الضمائر من أجل أن تخصص الأموال الضخمة المستخدمة لتطوير الأسلحة وتحسينها على العكس من ذلك في تشجيع الدراسات التي تتيح تجنب كوارث كهذه في المستقبل.

 

وأورد موقع أخبار الفاتيكان بالعربية أنه “من اليابان إلى البوسنة، ومن نيجيريا إلى الأرجنتين، والتي ستقود الصلاة المريمية في كل يوم من شهر أيار القادم، حيث سيطلب المؤمنون من خلال تلاوة صلاة مسبحة الورديّة، نهاية الجائحة واستئناف النشاطات الاجتماعية والعملية”، مشيرا إلى “ثلاثين مزارا من جميع أنحاء العالم”.

 

والسبت رفعت في مزار سيدة والسينغهام في إنكلترا الصلاة من أجل الموتى، علمًا أن الصلوات في مزارات أخرى سترفع من أجل العاملين الصحيين، ومن أجل الفقراء والمشردين ومن يعانون صعوبات مالية، وفق موقع أخبار الفاتيكان.

ويختتم البابا المبادرة في 31 أيار في حدائق الفاتيكان.

 

الشهر المريمي

 

مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x