اخبار مسيحية

البابا فرنسيس يستقبل منظمي مسابقة عيد الميلاد والمشاركين فيها

“إنَّ جمال عيد الميلاد يتألق من خلال مشاركة تصرفات صغيرة من الحب الملموس” هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في كلمته إلى منظمي مسابقة عيد الميلاد والمشاركين فيها.

استقبل قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم الاثنين في قاعة كليمينتينا منظمي مسابقة عيد الميلاد والمشاركين فيها والتي تقوم على إعطاء صوت للشباب من خلال دعوتهم لتأليف أغانٍ جديدة مستوحاة من عيد الميلاد وقِيَمه، وللمناسبة وجّه الأب الأقدس كلمة رحّب بها بضيوفه وقال يسعدني أن ألتقي بكم، على أبواب زمن المجيء، الفترة التي تُدخلنا كل عام في عيد الميلاد وسرِّه. هذه السنة أيضًا، ستكون أنواره خافتةً بسبب عواقب الوباء، الذي لا يزال يثقل كاهل عصرنا. وبالتالي، نحن مدعوون لكي نسائل أنفسنا ولكي لا نفقد الرجاء. إن عيد ميلاد المسيح لا يتناقض مع المحنة التي نعيشها، لأنه بامتياز عيد الرحمة والحنان. وجماله متواضع ومليء بالدفء البشري. إنَّ جمال عيد الميلاد يتألق من خلال مشاركة تصرفات صغيرة من الحب الملموس. فهو لا يبعدنا عن عالمنا الداخلي، كما أنّه ليس سطحيًا، ولا أداة للتهرُّب والمراوغة؛ وإنما على العكس، هو يوسِّع القلب، ويفتحه على المجانية، وهبة الذات، ويمكنه أيضًا أن يولد ديناميكيات ثقافية واجتماعية وتربوية.
تابع البابا فرنسيس يقول وبهذه الروح أطلقنا الميثاق التربوي العالمي، وهو تحالف تربوي واسع من أجل تنشئة أشخاص ناضجين، قادرين على التغلب على التشرذم والتناقضات وعلى إعادة بناء نسيج العلاقات من أجل إنسانية أكثر أخوة. ولتحقيق هذه الأهداف هناك حاجة للشجاعة: الشجاعة لكي نضع الشخص البشري في المحور ونضع أنفسنا في خدمة الجماعة. هناك حاجة للشجاعة وإنما أيضًا للإبداع. فعلى سبيل المثال، لقد قمتم بتأليف أغاني جديدة لعيد الميلاد وشاركتموها من أجل مشروع أكبر، مشروع يؤمن بالجمال كدرب للنمو البشري، لكي نحلم معًا بعالم أفضل.
أضاف الأب الأقدس يقول يطيب لي أن أكرر كلمات القديس بولس السادس: “هذا العالم الذي نعيش فيه يحتاج إلى الجمال لكي لا يقع في اليأس”. أي جمال؟ لا الجمال الزائف، الذي يقوم على المظاهر والغنى الأرضي الفارغ والذي يولد الفراغ. لا، وإنما جمال إله صار جسداً، وجمال وجوه، وقصص، وجمال المخلوقات التي تكوِّن بيتنا المشترك والتي – كما يعلمنا القديس فرنسيس – تشارك في تسبيح العلي.
وخلص البابا فرنسيس إلى القول أشكركم أيها الشباب والفنانين والرياضيين الأعزاء لأنكم لم تنسوا أن تكونوا حراسًّا لهذا الجمال الذي يجعله ميلاد الرب يتألق في كل بادرة حب يومية ومشاركة وخدمة. أشكركم وأتوجه إليكم بأطيب التمنيات لكم ولعائلاتكم!
 

 

مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.