اخبار مسيحية

البابا فرنسيس يستقبل المنشئين في إكليريكية أبرشية ميلانو: كهنة خبراء في الإنسانية


البابا فرنسيس يستقبل المنشئين في إكليريكية أبرشية ميلانو بمناسبة الذكرى الخمسين بعد المائة لمجلة La Scuola Cattolica اللاهوتية 

(Vatican Media)

استقبل قداسة البابا فرنسيس ظهر اليوم الجمعة في القصر الرسولي بالفاتيكان المنشئين في إكليريكية أبرشية ميلانو الإيطالية بمناسبة الذكرى الخمسين بعد المائة للمجلة اللاهوتية” La Scuola Cattolica”(المدرسة الكاثوليكية)، وسلّمهم كلمة أعدها للمناسبة.
أشار قداسة البابا فرنسيس في كلمته إلى المنشئين في إكليريكية أبرشية ميلانو بمناسبة الذكرى الخمسين بعد المائة للمجلة اللاهوتية “La Scuola Cattolica”، إلى أن هذه الذكرى تدعو إلى التساؤل حول دور مجلة كمجلّتهم، قوال: أتصور هذه المجلة وكأنها واجهة مشغل يعرض فيها حرفي أعماله وحيث يمكن الاعجاب بإبداعه، وأضاف أن ما يتم التوصل إليه في القاعات الأكاديمية وفي الممارسة الصبورة للبحث والتأمل والحوار، يستحق أن تتم مقاسمته ويكون متاحًا للجميع. وتوقف الأب الأقدس في كلمته عند ثلاث نقاط، وقال بداية إن اللاهوت خدمة للإيمان الحي للكنيسة، لافتًا إلى أن كثيرين يظنون أن الإفادة الوحيدة للعلوم اللاهوتية تتعلق بتنشئة كهنة المستقبل والرهبان والراهبات. وقال البابا فرنسيس: لنسأل أنفسنا دائما كيف يمكن إيصال حقائق الإيمان اليوم آخذين في الاعتبار التغيرات اللغوية والاجتماعية والثقافية، ومن خلال استعمال وسائل الاتصالات بكفاءة ومن دون إضعاف المحتوى الذي ينبغي نقله. وعندما نتكلم أو نكتب، ينبغي الاهتمام دائما بالعلاقة بين الإيمان والحياة، وبعدم الوقوع في المرجعية الذاتية. وأضاف أن المنشئين والمعلمين ومن خلال خدمتهم للحقيقة هم مدعوون للحفاظ على فرح الإيمان بالرب يسوع ونقله.
وتابع البابا فرنسيس كلمته مسلطا الضوء على النقطة الثانية: لاهوت قادر على تنشئة خبراء في الإنسانية والقُرب، وقال إن تجديد ومستقبل الدعوات ممكن فقط بوجود كهنة وشمامسة ومكرسين وعلمانيين منشَّئين بشكل جيد، وأضاف أن كل دعوة خاصة تولد وتنمو في قلب الكنيسة. وتوقف أيضا في عند العناية الصبورة للمنشِّئين والمرافقين، فإليهم توكل الخدمة الدقيقة للاهتمام بنشأة ومرافقة وتمييز الدعوات، وهي مسيرة تتطلب الكثير من الوداعة والثقة. كما وأشار الأب الأقدس في كلمته إلى المنشئين في أبرشية ميلانو بمناسبة الذكرى الخمسين بعد المائة للمجلة اللاهوتية ” La Scuola Cattolica” إلى إن الإكليريكيين والشباب الذين يتلقون التنشئة عليهم أن يتعلموا من حياتكم أكثر من كلماتكم؛ أن يتعلموا الوداعة من طاعتكم والاجتهاد من تفانيكم والسخاء إزاء الفقراء من خلال رصانتكم وجهوزيتكم. كما وأشار إلى أن العالم يحتاج إلى كهنة قادرين على إيصال صلاح الرب لِمَن اختبر الخطيئة والفشل، وإلى كهنة خبراء في الإنسانية، وإلى رعاة مستعدين لمشاركة أفراح وتعب الإخوة، وإلى أشخاص يعرفون الإصغاء إلى صرخة مَن يتألم.
وإذ توقف عند النقطة الثالثة: لاهوت في خدمة البشارة، قال البابا فرنسيس علينا أن نتذكّر دائما بأن الروح القدس هو الذي يعطي الدفع لرسالة الكنيسة. وفي ختام كلمته إلى المنشئين في إكليريكية أبرشية ميلانو الإيطالية بمناسبة الذكرى الخمسين بعد المائة للمجلة اللاهوتية “La Scuola Cattolica”، شكر الأب الأقدس الجميع وشجعهم وطلب منهم ألا ينسوا أن يصلوا من أجله.

 

مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.