اخبار مسيحية

البابا فرنسيس يستقبل أعضاء الأكاديمية السويدية ويشدد على أهمية الحوار والصداقة الاجتماعية

كان الحوار والصداقة الاجتماعية وثقافة اللقاء محور كلمة البابا فرنسيس حلال استقباله اليوم وفد الأكاديمية السويدية.

استقبل قداسة البابا فرنسيس اليوم الجمعة وفدا من الأكاديمية السويدية. وعقب إعرابه عن سعادته للقاء أعضاء الوفد وشكره رئيس الأكاديمية على كلمته، والتي تمحورت حول الحوار، تحدث الأب الأقدس عن كون الأزمة الطويلة بسبب الجائحة قد شكلت اختبارا قاسيا للقدرة على الحوار مع الآخرين. وقال البابا إن هذا يعود إلى فترات الإغلاق من جهة وإلى تأثير هذه الفترة على نفوس الأشخاص بدون وعي في أغلب الحالات من جهة أخرى. وجد الأشخاص أنفسهم أكثر بعدا عن الآخرين وأكثر انغلاقا وربما أقل ثقة، أو ربما كنا أقل استعدادا للقاء والعمل معا جنبا إلى جنب في فرح ومشقة بناء شيء ما معا. وشدد البابا فرنسيس على أهمية الوعي بهذا الواقع الذي يهدد كلا منا كأشخاص ويضعف قدرتنا على إقامة العلاقات ويفقر المجتمع والعالم. وتابع قداسته أن هذا التوجه وبشكل غير إرادي يهدد بأن يسهل ثقافة اللامبالاة، وأعرب عن ثقته في أن ضيوفه يشاركونه هذه المخاوف، وهو ما عبَّر عنه رئيس الأكاديمية حين أكد على أهمية كل خطوة صغيرة يمكنها أن تقود الأشخاص إلى الاقتراب من بعضهم البعض في زمن الأزمات. وتابع البابا فرنسيس أن هذه هي الممارسة اليومية للقاء والحوار، أسلوب حياة لا يسلَّط عليه الضوء لكنه يساعد الجماعة البشرية على السير قدما والنمو في الصداقة الاجتماعية، وهو ما يتحدث عنه الأب الأقدس في أحد فصول الرسالة العامة Fratelli tutti.
وواصل البابا فرنسيس حديثه إلى أعضاء الأكاديمية السويدية مشيرا إلى أنهم يلمسون نبض الديناميكيات الثقافية ويمنحون جوائز نوبل الهامة، وأضاف أنه ومن هذا المنطلق يريد أن يتقاسم معهم اختيار الحوار الاجتماعي كطريق أساسي نحو ثقافة جديدة. وتحدث قداسته عن أن تطور الوسائط الاجتماعية يهدد بأن يبدِّل الحوار بأحاديث منفردة، مونولوجات، غالبا ما تكون عدوانية اللهجة، أما الحوار الاجتماعي فيفترض القدرة على احترام وجهة نظر الآخر بصراحة وبدون رياء. وتابع قداسة البابا أن الحوار لا يعني النسبية، بل أن المجتمع يزداد نبلا كلما نمَّى البحث عن الحقيقة وتجذر في الحقائق الأساسية، وبشكل خاص حين يعترف بأن لكل كائن بشري كرامة غير قابلة للتصرف، وهذا مبدأ يتقاسمه المؤمنون وغير المؤمنين.
وفي ختام كلمته إلى وفد الأكاديمية السويدية أكد البابا فرنسيس لضيوفه أننا مدعوون معا على هذا الأساس إلى تعزيز ثقافة اللقاء، وأضاف: فلنسلح أبناءنا بأسلحة الحوار، ولنعلمهم الجهاد الحسن، جهاد اللقاء.

 

مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.