البابا فرنسيس يتابع ما يجري في العراق وسوريا

 

 وكالات

قال بطريرك الكنيسة الكلدانية لويس روفائيل الأول ساكو إنه شعر بقرب البابا فرنسيس من المسيحيين فى العراق، وقلقه من الأوضاع الراهنة، لافتا إلى أن البابا مطلع تماما على ما يجري في تركيا والعراق وسورية وإيران.
وأشار بطريرك الكلدان إلى أن البابا طلب من الأساقفة الكلدانيين أن يعرضوا عليه المبادرات والمقترحات، معربًا عن استعداد الكرسي الرسولي التام لتلبية هذه المطالب في حال وجودها. 
وأضاف: يتعين على الكنيسة الكاثوليكية الجامعة أن تكرّم هؤلاء المؤمنين المضطهدين وتكن لهم احتراما أكبر، مشددًا على إن المسيحيين العراقيين مصممون على البقاء في أرضهم لكن هذا الأمر ليس ممكنا إن لم يحصل على دعم الكرسي الرسولي والكنيسة الكاثوليكية في الغرب.
واستطرد: اعتقد أن الكرسى الرسولى فى الفاتيكان مدعو اليوم إلى بذل المزيد من الجهود من أجل مساعدة المسيحيين في العراق وإيران وسوريا كي يقرروا البقاء في بلادهم، كما يتعين على مسيحيي الغرب أن يتعلموا من هؤلاء المسيحيين العراقيين معنى الشجاعة.
يذكر أن أساقفة الكنيسة الكلدانية التقوا البابا خلال زيارتهم التقليدية للأعتاب الرسولية والتي يجتمعون خلالها مع كبار المسؤولين في الكوريا الرومانية.

 

 

الخبر نقلا عن موقع البطريركية الكلدانية

 

شاهد أيضاً

وصول البطريرك ساكو الى روما

وصول البطريرك ساكو الى روما أعلام البطريركية  وصل غبطة البطريرك الكردينال مار لويس روفائيل ساكو …

500
  Subscribe  
نبّهني عن