اخبار مسيحية

البابا فرنسيس: الطقس الكونغولي ثمرة العمل الإرسالي والانثقاف في ضوء إصلاح المجمع الفاتيكاني الثاني

في رسالة وجهها لمناسبة تقديم كتاب حول كتاب القداس حسب الطقس الكونغولي تحدث البابا فرنسيس الاثنين عن أهمية الانثقاف مذكرا بأن هذا الطقس هو ثمرة العمل الإرسالي والانثقاف في ضوء الإصلاح الذي أطلقه المجمع الفاتيكاني الثاني.
تم بعد ظهر الاثنين في إذاعة الفاتيكان تقديم كتاب أصدرته المكتبة ودار النشر الفاتيكانية بعنوان “Le Pape François et le Missel Romain pour les Diocèses du Zaïre”، وهو من إعداد الراهبة واللاهوتية ريتا مبوشو كونغو والتي شاركها في تقديم كتابها رئيس الأساقفة فيتوريو فرنشيسكو فيولا أمين الدائرة الفاتيكانية للعبادة الإلهية وتنظيم الأسرار ولورنسو فاتسيني مسؤول المكتبة ودار النشر الفاتيكانية. ولهذه المناسبة وجه قداسة البابا فرنسيس رسالة أعرب في بدايتها عن سعادته للمشاركة في هذا الحدث الهام بالنسبة للكنيسة في جمهورية الكونغو الديمقراطية والذي نُظم في إطار التحضير لزيارته الرسولية إلى هذا البلد الأفريقي والتي كان يزمع القيام بها في بداية تموز يوليو القادم، وذلك على مثال البابا القديس يوحنا بولس الثاني. ثم ذكَّر الأب الاقدس بما كتب البابا القديس في الإرشاد الرسولي “الكنيسة في أفريقيا” حين تحدث عن تجدد العنصرة في هذه القارة وعن إصغاء أبنائها إلى رسالة البشرى السارة التي هي لغة الروح القدس وكيف استقبلت قلوبهم للمرة الأولى هذه الكلمة. وتابع القديس يوحنا بولس الثاني في وثيقته الهامة مشيرا إلى ان الروح القدس هو مَن أرسل إلى القارة المبشرين الأوائل والذين توجهوا سنة ١٤٩١ إلى مصب نهر زائير في بيندا مطلقين بداية مرحلة إرسالية، وكان الروح القدس أيضا وبفضل عمله في قلوب البشر من دفع ملك الكونغو نزينغا نكوو إلى تشجيع وصول المرسلين لإعلان الإنجيل.
وواصل البابا فرنسيس رسالته متحدثا عن الإيمان بيسوع المسيح وقال إن هذا الإيمان ما من شيء أثمن منه، مضيفا أنه الخير الكبير الذي ورثه المسيحي من الأجيال السابقة والذي عليه أن ينقله إلى أجيال المستقبل. وأشار قداسته إلى أهمية الليتورجيا التي هي ذروة وينبوع نشاط الكنيسة بالنسبة لنقل الإيمان، وذلك لأن محتواها يشكل الإيمان مثلما يحدد إيمان شعب عبادته من جهة أخرى. وقال البابا إن الطقس الكونغولي للاحتفال الإفخارستي هو بالتأكيد ثمرة تعليم الإرساليين تحت الشمس الأفريقية والذي تم استقباله، وأضاف أن كتاب القداس لأبرشيات زائير وانطلاقا من أمانته للإيمان والتقاليد الرسولية والطبيعة العميقة لليتورجيا الكاثوليكية، وأيضا للإبداع الديني والإرث الثقافي الأفريقي والكونغولي، هو كتاب القداس الروماني “المنثقف” الوحيد، والذي نشأ عن الإصلاح الليتورجي الذي قام به المجمع الفاتيكاني الثاني. هذا الكتاب هو بالتالي، حسب ما واصل الأب الأقدس، ثمرة سنوات طويلة من البحث والخبرة على أرض الواقع والتعاون الخصب بين الكرسي الرسولي والكنيسة في الكونغو. وأضاف أن كتاب القداس هذا قد بلغ الأهداف الموكلة إليه بالكامل، فهو يمَكن مؤمني الكونغو من الصلاة بلغتهم وجسدهم وروحهم ومن استخدام الرموز المعتادة بالنسبة لهم.
ثم ذكر البابا فرنسيس أنه يريد أن يقترح الطقس الكونغولي للاحتفال الإفخارستي كنموذج للكنائس الأخرى في البحث عن تعبير ليتورجي ملائم لإنضاج ثمار العمل الإرسالي التبشيري وثقافة وانثقاف الإنجيل. وذكَّر قداسته هنا بما كتب في الإرشاد الرسولي “فرح الإنجيل: “لا يليق بنا تجاهل الأهمية الحاسمة التي تكتسبها ثقافة يطبعها الإيمان، لأن تلك الثقافة المبشَّرة بالإنجيل، وبغض النظر عن محدوديتها، لديها موارد أكثر بكثير من مجرد مجموعة من مؤمنين يواجهون هجمات العلمنة الحالية. إن ثقافةً شعبية مبشَّرة بالإنجيل تحتوي قيم إيمان وتضامن يمكنها أن تحفز تطور مجتمع أكثر عدلا وإيمانا، وتملك الحكمة الخاصة التي يجب التمكن من التعرف عليها من خلال نظرة مفعمة بالامتنان”.           
وتابع قداسة البابا أنه، ومثلما فعل البابا القديس يوحنا بولس الثاني في ٢٣ نيسان أبريل ١٩٨٨ في حديثه إلى أساقفة الكونغو خلال زيارتهم الأعتاب الرسولية، يحث على الالتزام فيما يتعلق بطقوس الأسرار التي تُعدها الكنيسة في الكونغو لاستكمال هذا الطقس. ثم ختم رسالته متمنيا للجميع قراءة مثمرة للكتاب الذي يتم تقديمه، وذلك من أجل إدراك أنه من الجميل الاحتفال معا بعجائب الله في ابنه يسوع المسيح مخلصنا.
هذا وتجدر الإشارة إلى أن قداسة البابا فرنسيس كان سيقوم بزيارة رسولية إلى كل من جمهورية الكونغو الديمقراطية وجنوب السودان من ٢ حتى ٧ تموز يوليو، إلا أن آلام الركبة التي يعاني منها قد دفعت الأطباء إلى أن يطلبوا منه تأجيل هذه الزيارة. ومع اضطراره إلى تأجيلها قرر قداسته أن يحتفل بالقداس الإلهي مع جميع الكونغوليين المقيمين في روما وذلك في بازيليك القديس بطرس في ٣ تموز يوليو، وهو اليوم الذي كان يُفترض أن يترأس فيه القداس الإلهي في العاصمة كنشاسا. وستُرفع الصلاة في جميع أبرشيات جمهورية الكونغو الديمقراطية تزامنا مع هذا القداس الإلهي حسب ما أكد في حديث إلى إذاعة الفاتيكان المطران فيليسيان مواناما غالومبولولا أسقف لويزا. أكد من جهة أخرى الصلاة يوميا من أجل تعافي قداسة البابا فرنسيس إلا أنه لا ينكر مشاعر الأسف التي أصابت سكان ومؤمني البلد الافريقي بسبب تأجيل الزيارة الرسولية، وشدد على أن الجميع كانوا ينتظرون بلهف الأب الأقدس متعطشين إلى رؤيته، إلا أن قرار البابا الاحتفال مع الكونغوليين في روما بالقداس الإلهي قد خفف من هذه المشاعر، كما وأن هذه الخطوة قد أكدت أن البابا يحمل في قلبه وفي صلاته مشاكل شعبنا وآماله، حسب ما ذكر أسقف لويزا.   

 

مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.