اخبار مسيحية

البابا فرنسيس: إن درب التعايش السلمي يبدأ بالعدالة التي هي أحد الشروط الأساسية لسلام دائم في العالم

نعرض لكم متابعي موقعنا الكرام هذا الخبر بعنوان : البابا فرنسيس: إن درب التعايش السلمي يبدأ بالعدالة التي هي أحد الشروط الأساسية لسلام دائم في العالم  . والان الى التفاصيل.

“في الإرادة الجادة للاقتراب من بعضنا البعض وفي الحوار الأخوي فقط يمكننا أن نمهِّد الطريق للسلام” هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في كلمته إلى أعضاء الـ Executive Committee meeting del World Jewish Congress

استقبل قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم الثلاثاء في القصر الرسولي بالفاتيكان أعضاء الـ Executive Committee meeting del World Jewish Congress وللمناسبة وجّه الأب الأقدس كلمة رحب بها بضيوفه وقال تشهد هذه الزيارة على روابط الصداقة التي توحدنا وتقويها: فمنذ المجمع الفاتيكاني الثاني، تتحاور منظمتكم مع لجنة العلاقات الدينية مع اليهود وتنظم منذ سنوات مؤتمرات ذات أهمية كبيرة.

تابع البابا فرنسيس يقول نحن يهود وكاثوليك، نتشارك في كنوز روحية لا تقدر بثمن. نعترف بالإيمان بخالق السماء والأرض، الذي لم يخلق البشرية فحسب، بل صاغ كل كائن بشريٍّ على صورته ومثاله. نحن نؤمن بأن الله لم يبتعد عن خليقته، بل أظهر لها نفسه، لا من خلال التواصل مع البعض فقط، بشكل منفرد، بل توجّه إلينا وخاطبنا كشعب. من خلال الإيمان وقراءة الكتب المقدّسة التي تنقلها تقاليدنا الدينية، يمكننا أن ندخل في علاقة معه وأن نصبح معاونين لإرادته الإلهية.

تابع الأب الأقدس يقول لدينا أيضًا نظرة مماثلة حول النهاية، إذ تسكننا الثقة بأننا، في مسيرة الحياة، لا نتقدم نحو العدم، وإنما للقاء العلي الذي يعتني بنا، للقاء الذي وعدنا، في نهاية الأيام، بملكوت سلام أبدي، حيث سينتهي كل ما يهدد الحياة والتعايش البشري. إنَّ عالمنا مطبوع بالعنف والقمع والاستغلال، ولكنَّ جميع هذه الأمور ليس لها الكلمة الأخيرة: لأن وعد الله الصادق يحدثنا عن مستقبل خلاص وعن سماء جديدة وأرض جديدة حيث سيكون للسلام والفرح مسكن ثابت، وحيث سيزول الموت إلى الأبد، وحيث سيجفف الدموع عن كل وجه، وحيث لن يكون هناك المزيد من الحداد والحزن. إنَّ الرب سيحقق هذا المستقبل، لا بل سيكون هو مستقبلنا. وعلى الرغم من أنّ هناك أفكار مختلفة في اليهودية والمسيحية حول الطريقة التي سيتمُّ بها ذلك، إلا أنَّ الوعد المطمئن المشترك يبقى. هو يغذي رجاءنا، وكذلك التزامنا، لكي يعكس العالم الذي نقيم فيه والتاريخ الذي نعيش فيه حضور الشخص الذي دعانا لكي نعبده ونكون حراسًا لإخوتنا.

أضاف الحبر الأعظم يقول أيها الأصدقاء الأعزاء، في ضوء التراث الديني الذي نتشاركه، لننظر إلى الحاضر كما إلى تحدٍ يوحدنا، وكدعوة للعمل معًا. لقد أوكل إلى جماعتينا مهمة أن تعملا لكي تجعلا العالم أكثر أخوة، وتكافحا ضدَّ التفاوتات وتعززا عدالة أكبر، لكي لا يبقى السلام وعدًا للعالم الآخر، بل يكون واقعًا منذ الآن في هذا العالم. نعم، إن درب التعايش السلمي يبدأ بالعدالة التي، إلى جانب الحقيقة والمحبة والحرية، هي أحد الشروط الأساسية لسلام دائم في العالم. كم من البشر، الذين خُلقوا على صورة الله ومثاله، هم مشوهون في كرامتهم، بسبب الظلم الذي يمزق الكوكب، ويمثل السبب الكامن وراء العديد من النزاعات، المستنقع الذي تركُد فيه الحروب والعنف! إن الذي خلق كل شيء حسب النظام والانسجام يدعونا لكي نستفيد من مستنقع الظلم هذا الذي يغرق التعايش الأخوي في العالم، بقدر ما يضر التدمير البيئي بصحة الأرض.

تابع الأب الأقدس يقول تتطلب المبادرات المشتركة والملموسة الهادفة إلى تعزيز العدالة الشجاعة والتعاون والإبداع. وهي تستفيد بشكل كبير من الإيمان ومن القدرة على وضع الثقة في الله والسماح له بأن يقودنا بدلاً من أن تقودنا المصالح الأرضية، التي هي على الدوام فورية وغير بعيدة النظر، خاصة وغير قادرة على احتضان الكل. أما الإيمان فيوقظنا على فكرة أن كل إنسان هو على صورة الله ومثاله، ومدعو لكي يسير نحو ملكوته. من ثمَّ تذكرنا الأسفار المقدسة أنه لا يمكننا أن نفعل شيئًا ما لم يمنحنا الله القوة والإلهام: “إن لم يبن الرب البيت فباطلا يتعب البناؤون”. بعبارة أخرى، لا يمكن لمبادراتنا السياسية والثقافية والاجتماعية لتحسين العالم أن تحقق النجاح المنشود بدون الصلاة والانفتاح الأخوي على المخلوقات الأخرى باسم الخالق الواحد الذي يحب الحياة ويبارك صانعي السلام. واليوم، يتعرض السلام للتهديد في مناطق كثيرة من العالم. لنعترف معًا أن الحرب، كلَّ حرب، هي على الدوام هزيمة للبشرية جمعاء! أفكر في حرب أوكرانيا، وهي حرب تدنيس تهدد اليهود والمسيحيين على حد سواء، وتحرمهم من أحبائهم ومن منازلهم وممتلكاتهم وحياتهم! في الإرادة الجادة للاقتراب من بعضنا البعض وفي الحوار الأخوي فقط يمكننا أن نمهِّد الطريق للسلام. كيهود ومسيحيين، لنحاول أن نبذل كل ما في وسعنا لكي نوقف الحرب ونفتح سبل سلام.

وختم البابا فرنسيس كلمته بالقول أيها الأصدقاء الأعزاء، شكراً جزيلاً لكم على هذه الزيارة. وليبارك الله الذي لديه “أفكار سلام لا بلوى”، أعمالكم الصالحة، وليرافقكم في المسيرة ويقودنا معًا على درب السلام.

 

البابا فرنسيس: إن درب التعايش السلمي يبدأ بالعدالة التي هي أحد الشروط الأساسية لسلام دائم في العالم

ملاحظة: هذا الخبر البابا فرنسيس: إن درب التعايش السلمي يبدأ بالعدالة التي هي أحد الشروط الأساسية لسلام دائم في العالم نشر أولاً على موقع (الفاتيكان نيوز) ولا يتحمل موقعنا مضمونه بأي شكل من الأشكال. يمكنك الإطلاع على تفاصيل الخبر كما ورد من (مصدر الخبر)

 

معلومات عن الخبر : البابا فرنسيس: إن درب التعايش السلمي يبدأ بالعدالة التي هي أحد الشروط الأساسية لسلام دائم في العالم

عرضنا لكم أعلاه تفاصيل ومعلومات عن خبر البابا فرنسيس: إن درب التعايش السلمي يبدأ بالعدالة التي هي أحد الشروط الأساسية لسلام دائم في العالم . نأمل أن نكون قد تمكنا من إمدادك بكل التفاصيل والمعلومات عن هذا الخبر الذي نشر في موقعنا في قسم أخبار مسيحية. ومن الجدير بالذكر بأن فريق التحرير قام بنقل الخبر وربما قام بالتعديل عليه أو الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة تطورات هذا الخبر من المصدر.

 

تابع موقع مانكيش نت على جوجل نيوز

Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.