اخبار عراقية

الاطار التنسيقي يؤكد لجوءه الى المحكمة الاتحادية العليا لمعاجلة الخلل الكبير في جلسة البرلمان الافتتاحية

أكد الإطار التنسيقي لجوءه الى المحكمة الاتحادية العليا لمعالجة “الخلل الكبير” الذي حدث في الجلسة الأولى للبرلمان العراقي، مشيراً الى “خروقات امنية ودستورية صريحة” رافقت الجلسة.

وعقد مجلس النواب العراقي بدورته الخامسة، الاحد الماضي 9 كانون الثاني 2022، أولى جلساته البرلمانية أدّى خلالها النواب اليمين الدستورية، واختيار محمد الحلبوسي رئيساً للبرلمان.

وذكر الإطار في بيان صادر عنه اليوم الاربعاء (12 كانون الثاني 2022)، ان “مسارات انجاز الاستحقاقات الدستورية ليست صحيحة، وتنطوي على مغذيات أزمة سياسية ومجتمعية قد تمنع نجاح اي جهد حكومي او برلماني في تحقيق مطالب وتطلعات الشعب المهمة”، لافتاً الى ان وحدة المعايير لدى الاطراف السياسية كفيلة بتأسيس واقع سياسي متوازن ومستقر.

الإطار نوّه في البيان الى ان الحوار الصريح المباشر الملتزم بالاهداف الجامعة هو الخيار الاسهل والاسرع في تجاوز الازمات وإيجاد الحلول.

وفيما يلي نص البيان

“تدارس الاطار التنسيقي مجريات جلسة الأحد والخروقات القانونية والدستورية الصريحة التي رافقتها ونتج عنها مخرجات لم تستند لتلك الاسس الدستورية والقانونية، وسيمضي بالاعتراض لدى المحكمة الاتحادية لمعالجة الخلل الكبير في الجلسة الاولى لمجلس النواب .

ونعتقد ان مسارات انجاز الاستحقاقات الدستورية ليست صحيحة وتنطوي على مغذيات أزمة سياسية ومجتمعية قد تمنع نجاح اي جهد حكومي او برلماني في تحقيق مطالب وتطلعات الشعب المهمة وتخفيف معاناته وتحسين واقعه الخدمي والاقتصادي .

ان وحدة المعايير سواء كانت تطبيقا للدستور او موقفا سياسيا هي الكفيلة بتاسيس واقع سياسي متوازن ومستقر يقوي اواصر الثقة بين الشركاء السياسيين ويوحد الجهود في انجاز الاهداف الوطنية المشتركة ويدفع التهديدات والمخاطر المحدقة بالعراق .

ولازلنا نعتقد ان الحوار الصريح المباشر الملتزم بالاهداف الجامعة والمشتركات الوطنية هو الخيار الاسهل والاسرع في تجاوز الازمات وصياغة الحلول طويلة الامد “.

 

مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.