الاحد 25/3/2018، مخصص للصلاة من اجل السلام في العراق وسوريا والمنطقة

الاحد 25/3/2018، مخصص للصلاة من اجل السلام في العراق وسوريا والمنطقة

إخوتي الأساقفة الأجلاء، أعزائي الكهنة

سلام الرب معكم،

أود ان اذكّركم بان يوم الأحد القادم 25/آذار/2018 ، عيد الشعانين، هو يوم خصَّصته كنائس عديدة في العالم وخصوصا فرنسا، للصلاة من أجل أن يعمَّ السلام والاستقرار في العراق وسوريا والمنطقة، فأدعوكم الى ترتيب صلوات وطلبات عيد الشعانين في كنائسكم لهذه الغاية، وتوجيه المؤمنين من خلال عِظاتكم بأن يكونوا فَعَلة الخير وصانعي السلام، وأن يرفعوا صوتهم عاليا لإسكات صوت الكراهيّة، والفِرقة، وإطفاء نار الصراعات والاقتتال، والدمار والتهجير.

السلام مَطلَب الجميع ومسؤوليتهم. لذا يجب أن نفرح حين نلتقي كإخوة وأخوات، في مناسباتٍ كهذه، تسنح لنا، بأن نصلي معاً، ونُفكر معاً ونعمل معاً لتنتهي ألآمنا، ونعود إلى الحياة الحرة الكريمة.

طلبات مقترحة

لنقف كلنا بفرح وثقة ولنطلب قائلين:                        الردة: استجب يا رب

  • يا رب نتضرع اليك من أجل ان تُجدد فينا إنساننا العتيق بكلّ ما يحمل من عادات وتقاليد سلبية تعثِّر مسيرتنا نَحو الاخوَّة والسلام، والاستقرار وتوطيد قيم العيش المشترك، نسألك.
  • يا رب من أجل أن تجدد قلوب المواطنين العراقيين، من أي دِينٍ كانوا او مذهب او قومية، فيتركوا نزاعاتهم ومصالحهم، ويتمسّكوا بوطنهم ويعملوا من اجل إزدهاره وتقدمه ، نسألك.
  • يا رب، من أجل ان يسعى الجميع إلى تحقيق نداء السلام والمحبة والاخوّة وألاّ يبقى بعدُ ظلمٌ ولا حربٌ ولا قتلٌ، ولا شهداء ولا مشرّدون ولا جائعون، نسألك .
  • يا رب اعطنا النعمة لنكون أقوى من العنف والظلم وألاّ نستسلم لليأس والإحباط، بل نبقى مشحونين بمحبتك ورحمتك الواسعة. نسالك.
  • يا رب ساعدنا على السير الى الامام في التفكير بالآخرين ولقائهم ومحبتهم والاهتمام بهم من أجل تحقيق بيئة أفضل للجميع، نسالك.

صلاة للقديس فرنسيس يتلوها الجميع في نهاية الطلبات

يا رب اجعل مني اداة لسلامك: فاحل المحبة حيث الحقد/ واحل التسامح حيث الاهانة/ واحل الوفاق حيث الخصام/ واحل حقك حيث الضلال/ واحل الايمان حيث الشك/ واحل الرجاء حيث اليأس/ واحل نورك حيث الظلام/ واحل الفرح حيث الحزن. ايها المعلم الصالح،/ اجعلني لا اسعى الى عزائي بل الى تعزية الاخرين/ ولا الى ان يتفهمني الناس، بل الى ان اتفهمهم/ ولا الى ان يحبوني، بل ان احبّهم/ فانما بالعطاء نأخذ/ وبفقداننا الحياة نجدها/ وبالمغفرة يُغفر لنا/ وبالموت نبعث الى الحياة الابدية. آمــيــن.

† لويس روفائيل ساكو

 

 

الخبر نقلا عن موقع البطريركية الكلدانية

 

شاهد أيضاً

البطريرك ساكو على قناة الشرقية

البطريرك ساكو على قناة الشرقية إعلام البطريركية يستضيف برنامج “في متناول اليد” على قناة الشرقية …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن