اختتام ملتقى الرافدين للحوار بالنجف بحضور المعاون البطريركي

اختتام ملتقى الرافدين للحوار بالنجف بحضور المعاون البطريركي

كتب المطران شليمون وردوني

                            

          موفدًا من غبطة ابينا البطريرك الكردينال مار لويس ساكو، حضرت في مدينة النجف يوم 6 شباط 2019 اختتام ملتقى الرافدين الاول للحوار، والذي حضر غبطته افتتاحه في بغداد يوم 4 شباط.

ففي اليوم الثالث والأخير للملتقى، حضر اكثر من 100 شخص من المسؤولين عن الإيمان وعن الحوار خاصة بين الأديان. وكان اللقاء مفعما بالتفاهم والأمنيات الجيدة  للوصول الى التقارب والوحدة في العمل لبناء العراق العزيز وخاصة لزرع المحبة والسلام في وطننا المحتاج الى هذا الروح، روح التآخي، روح المحبة، روح التفاني الواحد من اجل الاخر.

فكان الحوار مع شخصيات تحاول أن تعمل كل ما في جهدها لبث روح التسامح والغفران في هذا البلد المنكوب والذي يحتاج كثيرا الى الوحدة والمحبة. فكان أحد المواضيع التي تطرقت اليها كلمة غبطة البطريرك حول الاديان والموجهة إلى الملتقى،  هو ما يجب ان تقوم به الأديان من زرع روح التسامح والمحبة. وهذا ما أكد عليه الجميع بالقول: ان العراق بحاجة الى هذا الروح لكي يتعاون الجميع في بناء الوطن العراقي. وخصوصا تكلم المجتمعون حول ما يمكن أن تقوم به الدولة. وقبل كل شيء، يبني علاقاته على هذا الروح، روح التفاني من أجل العراق، روح التقارب لأن الأديان في كتبها المقدسة تتكلم دوما عن التآخي والتقارب والتسامح وهذا ما نتمناه لبلدنا، كما قلت في المداخلة، والجميع طلبوا وقالوا بفم واحد: نريد ان تبنى الحكومة الجديدة لتستطيع ان تعمل كل ما بوسعها لبناء العراق الجديد.

 

 

الخبر نقلا عن موقع البطريركية الكلدانية

 

شاهد أيضاً

المجلس الراعوي لأبرشية بغداد يقيم احتفالا بمناسبة عيد القيامة

المجلس الراعوي لأبرشية بغداد يقيم احتفالا بمناسبة عيد القيامة برعاية غبطة ابينا البطريرك مار لويس …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن