اختتام الجولة الثانية من محادثات السلام السورية في الأستانة

اختُتمت الجولة الثانية من قمة الأستانة بين المعارضة والحكومة السوريتين دون التوصل إلى نتائج تُذكر مع العلم أن أهم ما نتج عن هذا اللقاء يبقى الاتفاق بشأن آلية لمراقبة وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ في الثلاثين من كانون الأول ديسمبر الماضي. ولم تتخلل محادثات الأستانة أي لقاءات مباشرة بين وفد الحكومة السورية ووفد المعارضة ولم يصدر عن المؤتمرين أي بيان ختامي. يحصل هذا التطور في وقت ستوجّه فيه الأنظار إلى مدينة جنيف السويسرية التي ستستضيف في الثالث والعشرين من شباط فبراير الجاري جولة جديدة من مفاوضات السلام السورية برعاية منظمة الأمم المتحدة. مع ذلك أبدى رئيس الوفد الروسي في محادثات الأستانة ألكسندر لافرنتييف بعض التفاؤل إذ أشار في تصريح صحفي إلى وجود قواسم مشتركة كثيرة بين الوفدين على الرغم من بقاء بعض نقاط الاختلاف. أما نائب وزير الخارجية الإيراني حسين جابري أنصاري – الذي شارك في محادثات الأستانة – فاعتبر من جهته أن الطرفين هما في بداية مسيرة صعبة.

 

 

الخبر نقلا عن موقع راديو الفاتيكان

 

شاهد أيضاً

أبرشية سبوليتو نورتشا : من أجل كنيسة يسودها فرح الإنجيل

تعقد رئاسة أبرشية سبوليتو نورتشا الإيطالية خلال هذه السنة الرعوية 2016 ـ 2017 جمعية سينودوسية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.