احتفال كنيسة مريم العذراء سيدتنا للقلب بعيد السعانيين

افرحي يا أورشليم، هوذا ملككِ…. ملكٌ عظيم يدخل أورشليم على ابن اتان.! يدخل يسوع وسط موكبٍ وهتاف عظيم: "مباركٌ الآتي باسم الرَّب، أوشعنا في الأعالي". ارتَجّت المدينة كلها وهتفت بالصوت العالي. ملك الملوك ورب الأرباب يدخل المدينة لكن دون أن يمشي أمامه موكب هائل من الجيوش والمركبات، فلم يلبس الزي البهي الثقيل، ولم يضع التاج الذهبي المُرصع بأفخر الأحجار، ولم يدخل بحرب ولم يقد جيشًا من الثّوار! كلا، إنه الملك المتواضع! نعم، يعرض المشهد تناقضًا، فالمُلك مرتبط دائمًا بمظاهر العظمة والفخامة، لكن عظمة مُلك يسوع تكمن في أنه مُلك البر والعدل والاستقامة! يسوع الذي قال: "مملكتي ليست من هذا العالم"، ليس ملكوته ملكوتًا أرضيًا سياسيًا، بل ملكوت سماوي أبدي. لم يأت لكي يُنصَّب ملكًا على دول وشعوب، لكن سيدًا وربًا على القلوب

بتاريخ 20/3/2016 احتفلت خورنة كنيسة مريم العذراء سيدتنا للقلب الاقدس بعيد السعانين بعيد دخول يسوع المسيح الى اورشليم حيث قام سيادة المطران شليمون وردوني قداس الاحتفالي وسط اجواء مفرحة.

انمار صفاء
20/3/2016

 

 

ملحوظة: نشرنا لكم هذا الخبر نقلا عن موقع البطريركية الكلدانية ولا نتحمل مسئولية محتواه ويمكنك رؤية الخبر في مصدره الاصلي من هنا

 

 

شاهد أيضاً

انطلاق حوارات ويلتون بارك حول المواطنة الحاضنة للتنوّع

انطلاق حوارات ويلتون بارك حول المواطنة الحاضنة للتنوّع يجتمع 50 من القيادات الدينية وصانعي السياسات …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن