اخبار عربية وعالمية

اجتياح رفح.. هل تنهار المفاوضات بين إس*رائي*ل والمقاومة؟

نعرض لكم متابعي موقعنا الكرام هذا الخبر بعنوان : اجتياح رفح.. هل تنهار المفاوضات بين إس*رائي*ل والمقاومة؟  . والان الى التفاصيل.

بقلم سلمى سمير:

مع التنبيه المرتقب لاحتمال قيام الجيش الإ*سر*ائي*لي بعملية برية يجتاح فيها رفح، وهي المكان الوحيد الذي يلجأ إليه سكان قطاع غ*ز*ة من الغارات الجوية الإ*سر*ائي*لية التي تمطر يوميا وابلا من الصواريخ على القطاع المنكوب. ومنذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر، تلوح في الأفق احتمالية انهيار المفاوضات الجارية للتوصل إلى هدنة تضمن وقف إطلاق النار. بصيرة.

الاجتياح يعني الانهيار

وجاءت المخاوف من انهيار المفاوضات التي قطعت شوطا طويلا بين طرفي المعركة، بعد تحذير واضح وصريح من الطرف الأهم في الحرب، وهو حركة المقاومة الإسلامية ح*ما*س، من العودة إلى المربع الأول إذا إس*رائي*ل. واقتحمت مدينة رفح، آخر المناطق المتبقية التي لم تطأها الدبابات الإ*سر*ائي*لية بعد.

وعبرت ح*ما*س عن تحذيرها من خلال بيان نقلته قناة الأقصى التابعة للحركة، تحدث فيه قيادي بارز في حركة المقاومة، موضحا خطورة تأثير اجتياح رفح على المفاوضات الجارية بشأن عودة الأسرى الإ*سر*ائي*ليين المعتقلين منذ ذلك الحين. وقال 7 أكتوبر إن الغزو يعني نهاية المفاوضات الجارية. بخصوص السجناء.

تحذير أمريكي

ورافقت واشنطن ح*ما*س في تحذيرها، لكن من منظور آخر، رغم أنها لم تبد اعتراضا صريحا على اجتياح الجيش الإ*سر*ائي*لي للمدينة التي تؤوي حاليا مليونا و400 ألف نازح يعيش غالبيتهم في خيام دون سقف لحمايتهم، دون الغذاء، ودون توافر أي احتياجات أساسية، بحسب إحصائيات الأمم المتحدة. لكنها ذكرت أن الأمم المتحدة ذكرت أن إس*رائي*ل يجب أن تخطط جيدًا قبل أي هجوم على رفح، واصفة الهجوم بأنه كارثي إذا لم يتم التخطيط له بدقة.

ودعت واشنطن، بتحذير وتخطيط، إلى أهمية تجنيب المفاوضات أي تأثير بسبب رغبة إس*رائي*ل في شن عملية عسكرية على مدينة رفح، بحسب ما قاله المتحدث باسم الخارجية الأميركية ماثيو ميللر في مؤتمر صحافي قال فيه إن والأمل في التوصل إلى اتفاق خلال المفاوضات الجارية أمر ممكن. واشنطن لجعله واقعاً”، مع إيمانها بالفوائد “الهائلة” التي يمكن جنيها من إعلان الهدنة، ليس فقط فيما يتعلق بالرهائن، بل أيضاً في جوانب أخرى كثيرة.

ورغم التحذير الأميركي من اجتياح رفح، وإشارة إلى فوائد نجاح المفاوضات، أعرب المتحدث باسم الخارجية الأميركية عن اعتقاد بلاده بوجود كت*ائ*ب مسلحة تابعة لحركة ح*ما*س في مدينة رفح، مؤكدا في الوقت نفسه الرفض القاطع. من أي هجوم يستهدف منطقة يتجمع فيها كافة سكان قطاع غ*ز*ة دون حماية للمدنيين.

بينما ردت الإدارة الإ*سر*ائي*لية عبر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي دعا إلى مواصلة الضغط على ح*ما*س ومواصلة الحرب حتى عودة الأسرى والقضاء على المقاومة. وأيده في حديثه وزير الدفاع الإ*سر*ائي*لي يوآف غالانت بتأكيده أن مسألة التراجع عن اجتياح رفح غير قابلة للتفاوض، قائلاً: «لن نتراجع». بخصوص اقتحام رفح .

الأمل في مفاوضات القاهرة

ومن أجل الوصول بالمفاوضات الجارية إلى حالة آمنة، يجتمع مسؤولون من المخابرات الأمريكية والإ*سر*ائي*لية والقطرية في مصر لبحث هدنة محتملة في قطاع غ*ز*ة، بحسب قناة القاهرة الإخبارية.

وتحاول الرعاية المصرية والقطرية والأميركية إحراز تقدم في المفاوضات الجارية، الأمر الذي يتطلب رغبة جدية من المفاوضين في إنجاحها. وهذا ما التقى من أجله مدير وكالة المخابرات المركزية ويليام بيرنز، ورئيس جهاز المخابرات الإ*سر*ائي*لي ديفيد بارنيا، ورئيس الوزراء القطري محمد بن عبد الرحمن. آل ثاني مع مسؤولين مصريين في القاهرة اليوم.

ويأتي اللقاء مع تحذير مصري من أي تهجير قسري للفلسطينيين في غ*ز*ة إلى سيناء، ورفض القاهرة لأي محاولة لتصفية القضية ا*لفلس*طينية. وتزامن ذلك أيضاً مع خلاف بين نتنياهو ورئيس الوزراء الإ*سر*ائي*لي هرتزي هاليفي، حيث رفض الأخير أي هجوم على رفح قبل التنسيق الدقيق مع مصر وأخذ مخاوفها بعين الاعتبار.

 

اجتياح رفح.. هل تنهار المفاوضات بين إس*رائي*ل والمقاومة؟

ملاحظة: هذا الخبر اجتياح رفح.. هل تنهار المفاوضات بين إس*رائي*ل والمقاومة؟ نشر أولاً على موقع (مصراوي) ولا يتحمل موقعنا مضمونه بأي شكل من الأشكال. يمكنك الإطلاع على تفاصيل الخبر كما ورد من (مصدر الخبر)

 

معلومات عن الخبر : اجتياح رفح.. هل تنهار المفاوضات بين إس*رائي*ل والمقاومة؟

عرضنا لكم اعلاه تفاصيل ومعلومات عن خبر اجتياح رفح.. هل تنهار المفاوضات بين إس*رائي*ل والمقاومة؟ . نأمل أن نكون قد تمكنا من إمدادك بكل التفاصيل والمعلومات عن هذا الخبر الذي نشر في موقعنا في قسم اخبار عربية وعالمية. ومن الجدير بالذكر بأن فريق التحرير قام بنقل الخبر وربما قام بالتعديل عليه اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة تطورات هذا الخبر من المصدر.

 

مقالات ذات صلة

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!