اجتماع قيادات سنية عراقية لضبط إيقاع التنافس الانتخابي فيما بينها

اخبار – اجتماع قيادات سنية عراقية لضبط إيقاع التنافس الانتخابي فيما بينها

اجتماع قيادات سنية عراقية لضبط إيقاع التنافس الانتخابي فيما بينها

قسم من الحاضرين ربما لن يتمكن حتى من تحقيق الفوز…

بحث عدد من القادة السنة، مساء أول من أمس، في اجتماع عقدوه في منزل نائب الرئيس العراقي رئيس تحالف «القرار» الانتخابي أسامة النجيفي، عدداً من القضايا المشتركة التي تهم محافظاتهم ومناطقهم. وحسب بيان صدر عن مكتب رئيس البرلمان سليم الجبوري، فإن المجتمعين ناقشوا «استحقاقات المرحلة المقبلة، وأهمية تظافر الجهود من أجل إعادة تأهيل البنى التحتية للمناطق المحررة من داعش الإرهابي، وإنهاء قضية النازحين بما يتناسب مع معاناتهم الكبيرة، وتعويضهم بالشكل الذي يتوافق مع حقوق المواطنة الحقيقية، ومراعاة الأوضاع الخدمية والمعيشية لهذه المناطق وقاطنيها».
وأضاف البيان: «كما تمت مناقشة ملف الانتخابات، وضرورة التزام الحكومة ومفوضية الانتخابات بالوعود والإجراءات التي حددتها حيال المناطق المحررة، وضمان الحرية للناخب في التصويت، وعدم القبول بأي نوع من الضغوط التي يمكن أن تؤثر على إرادة الناخب، أو تساعد على التلاعب أو التزوير».
وأكد المجتمعون على أن «المرحلة المقبلة تتطلب اهتماماً كبيراً بالأوضاع الخدمية، والتركيز على ملفات التعويضات، والحماية الاجتماعية والدرجات الوظيفية، خصوصاً أن بعض مناطق العراق حرمت من حصتها من الوظائف بسبب سيطرة الإرهاب عليها».
ومن جانبه، أشار النجيفي، في بيان صدر عن مكتبه عقب الاجتماع، إلى «ضرورة تصحيح وضع البلد»، وأكد ثقته بالحاضرين، وقدرتهم على «المحافظة على وحدة الكلمة انتصاراً لمجتمعهم».
وفي السياق نفسه، أشار نائب رئيس الوزراء السابق صالح المطلك إلى أن «هموم مجتمعنا، والمشكلات التي يعاني منها، تجعلنا نضع كل الخلافات جانباً، ونعمل موحدين من أجل المستقبل، فالموقف ينبغي أن يكون ثابتاً تجاه مواطنينا، كما أن التجارب الفاشلة السابقة لا تستوجب التزاحم على منصب أو امتياز»، وشدد على أهمية الوحدة.
ومن جانبه، دعا الشيخ وضاح الصديد، الأمين العام لائتلاف القوى السنية في العراق، إلى «وحدة الكلمة والموقف، وترجمة ذلك إلى أفعال ملموسة»، وشدد على «العمل من أجل وحدة القرار»، بينما أكد وزير التخطيط سلمان الجميلي أهمية «وحدة الرؤية، وتحديد الأهداف»، مشيراً إلى «التحديات التي تواجه المجتمع، وأهمها إعادة الإعمار، وإيجاد فرص عمل، والعمل من أجل الحفاظ على الهوية، ومعالجة جيش العاطلين عن العمل، وما تشكله مشكلة البطالة».
أما ظافر العاني، الناطق الرسمي باسم تحالف «القرار»، فقد أكد أن «الذي حصل كان دعوة مجاملة، لكي تتضح المواقف بين الجميع، خصوصاً أننا اليوم نخوض تنافساً انتخابياً في محافظات لديها هموم مشتركة بيننا جميعا، وبالتالي لا بد أن يكون ذلك حاضراً، لأننا في النهاية كنا في تحالف واحد منذ البداية؛ بدء من جبهة التوافق، ومن ثم القائمة العراقية، وصولاً إلى آخر تحالف جمعنا، وهو تحالف القوى العراقية».
وأضاف العاني: «إننا نريد أن نقول إن دخولنا التنافس الانتخابي لا يعني أننا متقاطعون مع بعضنا، وبالتالي فإننا نحتاج باستمرار إلى تنسيق المواقف، لا سيما أننا ننتمي جميعاً إلى محافظات عانت خلال السنوات الماضية مشكلات واحدة، تقف في المقدمة منها اليوم مسألة إعادة جميع النازحين إلى ديارهم».
ورداً على سؤال بشأن ما إذا كان ذلك مقدمة لأن يعود السنة بعد الانتخابات إلى بيت سني واحد، قال العاني: «من غير المستبعد أن يكون ذلك، حيث سبق أن كنا متحالفين، ووجودنا اليوم في الانتخابات كقوائم منفردة لا يعني أننا متقاطعون».
ويرى السياسي العراقي إبراهيم الصميدعي، أن «مثل هذه اللقاءات ربما تخفي أمراً قد تكشفه الأيام المقبلة، انطلاقاً من أمور كانت قد حصلت سابقاً بين هذه الأطراف، لكنها اليوم قد تأتي في سياق ضبط إيقاع التنافس فيما بينها»، مبيناً أن «الهدف على الأرجح هو تقليل الفجوة التي بدأت تتسع بينهم بسبب وجود خلافات عميقة».
وبدوره، استبعد النائب عن محافظة الأنبار، محمد الكربولي، القيادي في «تحالف بغداد» الذي يضم عدداً من القيادات السنية، إمكانية أن «تعود مثل هذه الكتل إلى تحالف واحد، لأن قسماً من الحاضرين ربما لن يتمكن حتى من تحقيق الفوز». وحول ما إذا كان تحالف بغداد قد حضر الاجتماع، قال الكربولي: «إننا لن نحضر مثل هذه الاجتماعات، ولن نلتقي بمن كان سبباً في دمار وتخريب المحافظات السنية، وبالتالي لم يعودوا صالحين لأن يكونوا خيمة لأهل السنة، مثلما يعلنون ويتمنون».

 

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

القوات الامنية تباشر بقطع الطرق المؤدية الى الاعظمية ببغداد

القوات الامنية تباشر بقطع الطرق المؤدية الى الاعظمية ببغداد اخبار العراق – زوار موقعنا الكرام …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن