ابتكار اختبار دم يكشف 50 نوعا من السرطان حتى لمن لا تظهر عليهم أعراض

طور العلماء اختبار دم بسيط للكشف عن أكثر من 50 نوعًا من السرطان، حيث يبحث الاختبار عن الحمض النووي الذي تطلقه الأورام في الدم، ويحدد المصابين بالسرطان حتى عندما لا تظهر عليهم أعراض.

ووفقاً لجريدة ديلي ميل يعد اختبار الدم هذا بمثابة قيمة علمية هائلة تثرى أبحاث السرطان، على الرغم من الحاجة إلى مزيد من العمل عليه، ومن خلال النظر إلى دماء مئات الأشخاص، حدد الباحثون الأمريكيون فى أي جزء من الجسم كان السرطان بدقة 96%.

وكانت نسبة الخطأ في الاختبار أقل من 1%، ومع ذلك، حتى في 12 من السرطانات التي تم التقاطها بقوة، بما في ذلك سرطان المبيض وسرطان الرئة، فقد غاب عنه حوالي ثلث السرطانات – وكان الكثير منها في مرحلة مبكرة.


 

ويأمل العلماء الذين طوروا الاختبار، ودرسوا دقته على أكثر من 1200 شخص، أن يتمكنوا يومًا ما من إنقاذ الأرواح.

وقالت الدكتورة مينيتا ليو، أول مؤلفة ورقة بحثية عن الاختبار: “إن إجراء فحص دم يمكنه الكشف عن العديد من السرطانات في الأشخاص الأصحاء والذين ليس لديهم أعراض يشير إلى أنه قد يتم تشخيص الأشخاص في وقت مبكر، وهذا يؤدي إلى العلاج في مرحلة مبكرة وهو ما يقلل من فرص وفاة الناس بسبب السرطان.

ودرب الباحثون خوارزمية كمبيوتر للعثور على السرطان باستخدام اختبارات الدم لأكثر من 3000 مريض وأصحاء ثم اختبروا مدى نجاحها في 654 من مرضى السرطان و 610 الذين كانوا خاليين من السرطان، وتلقى بعضهم فقط نتيجة “إيجابية كاذبة”، وهو ما يعنى أنهم لم يكونوا مرضى بالسرطان في الحقيقة.


فحص السرطان

ومع ذلك، يشير المؤلفون إلى أنه ليس كل أنواع السرطان تطلق الحمض النووي في الدم.

والنتيجة المثيرة للدراسة هي أن اختبار الدم قد يجد السرطان لدى الأشخاص الذين ليس لديهم أعراض.

وقال الباحثون إن بعض الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالسرطان كانوا على ما يبدو يتمتعون بصحة جيدة، حيث لم يتم الكشف عن سرطانهم إلا من خلال الفحص أو عن طريق الصدفة أثناء الفحص الطبي.

بتمويل وتطوير شركة Grail الأمريكية، يعمل الاختبار عن طريق الكشف عن الحمض النووي من الورم ، و “نمط” معين يتم فيه تغيير الحمض النووي الذي يظهر في مرضى السرطان.

ووجدت الدراسة، التي نشرت في مجلة Annals of Oncology ، أن الاختبار كان أفضل في اكتشاف السرطانات الأكثر تقدمًا.

قال الدكتور ديفيد كروسبي من مركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة: “إن النتائج الأولية مشجعة، إذا كان بالإمكان ضبط الاختبار ليكون أكثر فاعلية في التقاط السرطانات في مراحلها الأولى، فقد يصبح أداة للكشف المبكر.”

وأضاف أن ” هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحسين قدرة الاختبار على الإمساك بالسرطانات المبكرة.”

 

 




 

مصدر الخبر

0 0 vote
تقييم المقال

شاهد أيضاً

اضطرابات النوم تزيد من فرص الإصابة بالسكتة الدماغية للمرة الثانية

أكد باحثون في سويسرا أن المرضى المتعافين من السكتة الدماغية الذين يعانون من اضطرابات النوم …

Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x