إنجلترا Vs بلجيكا.. «الأسود» تتحدى «الشياطين» في صراع الصدارة

يحتضن استاد كالينينجراد، مباراة منتخب إنجلترا أمام بلجيكا، اليوم الخميس، في تمام الساعة الثامنة مساءً، ضمن مباريات الجولة الثالثة، لحساب المجموعة السابعة، التي تضم بنما وتونس، بمنافسات كأس العالم 2018، والمقامة في روسيا لأول مرة في تاريخها، حتى 15 يوليو.

وتتصدر إنجلترا جدول ترتيب المجموعة السابعة برصيد 6 نقاط بفارق الأهداف عن بلجيكا الثانية برصيد 6 نقاط أيضًا، فيما تأتي تونس في المركز الثالث بينما تتذيل بنما المجموعة ولا يمتلك أي منهما نقاط.

ويقود المباراة تحكيميًا وفقًا لما أعلنته لجنة الحكام، الحكم السلوفيني دامير سكومينا صاحب الـ42 عامًا، ويعاونه كمساعد أول جور برابروتنيك، بينما سيكون فوكان روبيرت مساعدًا ثانيًا، فيما سيكون محمد عبد الله حسن محمد حكمًا رابعًا.

ولا شك أن الإثارة والتشويق ستكونان حاضرتين بعدما تألق المنتخبان في مباراتيهما السابقتين، وذلك إلى درجة أنهما يملكان نفس الإحصائيات تقريبًا: انتصاران، وثمانية أهداف مسجلة (أفضل مجموع في دور المجموعات مناصفة مع روسيا) وهدفان مستقبلان، في حالة التعادل، يمكن أن يكسر ترتيب اللعب النظيف التكافؤ بين الفريقين.

ولم تغب الإثارة أيضًا عن مواجهتهما الأولى في مرحلة المجموعات في كأس العالم 1954، والتي انتهت بنتيجة 4-4، وكان التشويق حاضراً أيضاً في مباراتهما الثانية والأخيرة حتى الآن في هذه المسابقة، حيث سجل ديفيد بلات هدف الفوز لإنجلترا في الوقت الإضافي (1-0)، أما نزالهما الثالث فينتظره العالم بفارغ الصبر.

وستكون المباراة ضد بلجيكا أبرز امتحان لإنجلترا في روسيا 2018، صحيح أن الإنجليز ليسوا بحاجة للفوز لأنهم حجزوا تذكرة التأهل إلى دور الستة عشر بعد تحقيقهم فوزين في مباراتيهما الأوليين، في إنجاز غير مسبوق منذ كأس العالم 2006، ولكن المدرب جاريث ساوثجيت يؤمن بالروح التنافسية ومواصلة الانتصارات، وبالتالي فإن لاعبيه سيبذلون كل جهد ممكن لحصد النقاط الثلاث. 

ومن المتوقع أن تكون هناك عدة تغييرات في التشكيلة الأساسية، نظراً لقوة وعمق المنتخب الإنجليزي، ورغبة ساوثجيت في منح بعض الدقائق للاعبين الذين يمكن أن يحتاجهم في مراحل خروج المغلوب، وفي ظل حصول روبن لوفتوس-تشيك وكايل والكر على بطاقة صفراء لكل واحد منهما، يُمكن أن يُقحم داني روز، كما تشير تكهنات أخرى إلى جلوس هاري كين على مقاعد البدلاء ليحل محله جيمى فاردي.

من جانبه أكّد روبرتو مارتينيز أنه سيُجري بعض التغييرات ضد إنجلترا، لا شك أن المدرب الإسباني يأخذ هذه المباراة على محمل الجد، لكنه يريد أيضاً الاستفادة من تأهل فريقه المضمون لإراحة بعض من نجومه ومنح بعض الدقائق للبدلاء، ومن المرجح أن يحتفظ بخطته التكتيكية (3-4-2-1) التي يحبّها كثيراً، وسيقوم بتغيير ما لا يقل عن ستة لاعبين، كما أنه من المتوقع عودة توماس فيرمايلين وغياب روميلو لوكاكو، الذي سيحل محله ميتشي باتشوايي.

هل تعلم؟

بعدما سجلا هدفين على الأقل في مباراتيهما الأوليين، عادل الإنجليزي هاري كاين والبلجيكي روميلو لوكاكو ما حققه لاعبان فقط في تاريخ كأس العالم (ساندور كوتشيس مع المجر في نسخة 1954 وجييرمو ستابيلي مع الأرجنتين في نسخة 1930)، وللمفارقة، تأهل منتخباهما إلى المباراة النهائية في كلتا النسختين.

التشكيل المتوقع

إنجلترا: جوردان بيكفورد؛ فيل جونز، جون ستونز، جاري كاهيل؛ ترينت أليكساندر-أرنولد، روبن لوفتوس-تشيك، إيريك داير، جيسي لينجارد، داني روز؛ ماركوس راشفورد، هاري كاين.

بلجيكا: ثيبو كورتوا؛ توماس فيرمايلين، ديدريك بوياتا، توبي ألديرفيريلد؛ موسى ديمبيلي، مروان فيلايني، ناصر الشاذلي، ثورجان هازار؛ يوري تيلمانز، إيدين هازار؛ ميتشي باتشوايي.

 

 

الخبر كما ورد من المصدر

 

شاهد أيضاً

اختيار مودريتش كأفضل لاعب بالعالم لعام 2018

اختيار مودريتش كأفضل لاعب بالعالم لعام 2018 زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.