اخبار عربية وعالمية

إثيوبيا: لن نعترف بأي مطالب تأتي بناء على بيان مجلس الأمن حول سد النهضة

وكالات

رحبت وزارو الخارجية الإثيوبية، بإعادة ملف مفاوضات سد النهضة إلى الاتحاد الأفريقي، وشنت في الوقت نفسه هجومًا حادًا على مجلس الأمن الدولي، حسبما ذكرت “روسيا اليوم”.

وقالت الخارجية الإثيوبية في بيان الأربعاء، إنها تأسف لقيام مجلس الأمن بتبني موقف في مسألة المياه التي ليست من صلاحياته، مشيرة إلى أنها لن تعترف بأي مطالب قد تأتي بناء على بيان مجلس الأمن بشأن سد النهضة.

وهاجمت إثيوبيا، موقف تونس في بيان مجلس الأمن الذي يطالب الدول الثلاث بضرورة العودة إلى المحادثات بشأن أزمة سد النهضة والوصول إلى اتفاق ملزم للجميع.

واعتبرت الخارجية الإثيوبية أن تونس ارتكبت خطأ تاريخيًا بدفعها نحو طلب موقف من مجلس الأمن، مدعية أن ذلك يقوض ما وصفته بـ”بمسؤوليتها الجليلة كعضو دوري بمجلس الأمن يشغل مقعدًا إفريقيا”.

وفي وقت سابق اعتمد مجلس الأمن بيانًا رئاسيًا يدعو فيه أطراف سد النهضة إلى استئناف المفاوضات، وقال البيان، إن على أطراف الأزمة (مصر والسودان وإثيوبيا) التوصل إلى اتفاق ملزم ومرضي لكافة الأطراف.

 

قراءة الموضوع إثيوبيا: لن نعترف بأي مطالب تأتي بناء على بيان مجلس الأمن حول سد النهضة كما ورد من
مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.