اخبار الكنيسة الكلدانية

أُمسية تراتيل وإختبارات روحية في نيوزيلندا

uu

أُقيمت مساء السبت 10 ايلول 2016 في كنيسة سانت توماس مور St Thomas More Catholic Church في شمال اوكلند، مهرجان التراتيل الثالث تحت شعار "قُوّةُ الصليبْ في حياتنا" وذلك برعاية "لجنة البِشارة" (وهي لجنة مشتركة من أربع كنائس شرقية، الكلدان والسريان والروم الملكيين والأرمن). تَضَمَّنَت الأمسية، التي استغرقت زهاء الساعتين، تراتيل روحية مُنَوَّعة وخبرات روحية إجتماعية لعدد من ابناء الرعية. الخبرات تنوّعَت بين خبرة السيدة سهاد بجوري (أُمنية العائلة ونوع حالة المرض لطِفل العائلة وتقديسها من خلال الألم)، خبرة الانسة حنان باسم حنّا بطرس (حياة العائلة التي فيها شباب مُقعَدين بسبب حالة مرضية وعيش الصبر والالم ونور المسيح في حياتهم وحياة الوالدين)، خبرة الأب دوكلس البازي (يسوع في العوائل النازحة والمُهَجَّرة والسبيل الى مساعدتهم الفعلية بالصلاة والعمل)، خبرة السيد جوي كوركيس (غَصّة الألم بصراع ولده الصغير للمرض وفقدانه وكيف يتحوّل موت إنسان الى خلاص لآخرين بنور المسيح في قلوبنا).
أُمسية التراتيل جَرَت دقائقها بسرعة وتَفاعَلَ معها الحضور بفرح ونشاط. الجوقة مع الموسيقيين الذين تجاوز عددهم اكثر من 65 شاب وشابة كانت علامات الفرح والبهجة في إنشادِهِم وعملهم.
تَجدِر الإشارة هنا الى الوقت الكبير والجهد في تهيئة التراتيل والتمارين وخاصة من قبل قائد الجوقة السيد سعد السمّاك وزوجته فرح هنّودي حيث كان وقتهم في الأسبوع الواحد (ولمدة ثلاثة اشهر) مُوَزَّع بين يوم تهيئة ومتابعة منهاج الامسية وتفاصيلها مع عريفي الأمسية (نشوان ورنا) وتسجيل الخبرات وتنظيمها وتنسيقها بشكل فيديو مع مروان. ويوم آخر مع مجموعة العازفين والتمرين الطويل الذي يستغرق ساعات طويلة مستمرة في اليوم الواحد وتنظيم الصوت ليوم الأمسية. ويوم ثالث مع الجوقة كاملةً الذين كانوا يُذَلِّلون الصعاب لكي يحضروا ويتمرنوا في كل يوم من الأسبوع بلا كلل او مَلَل بالرغم من التزاماتهم العائلية والعمل. ويوم رابع مع مجموعة الاصوات الرجالية Harmony .
شكرًا لكل الحضور وبشكل خاص الآباء الكهنة: خليل الحايك، فادي خليل بشير، دوكلس البازي، Fr Alfredo وكل الذين عملوا في الخفاء (منهم تهيئة السلايدات وترجمة التراتيل والكلام الى الإنكليزية وتنظيم الصوت وأعضاء لجنة البشارة وتصوير الفيديو يوم الأمسية.(
تحية تقدير لكل الجهود التي بُذِلَت لإنجاز هذا العمل الروحي البسيط ونتمنى اننا في نهاية الأمسية حملنا يسوع معنا الى بيوتنا وعوائلنا ونعيش "حياتنا في الصليبِ قُوّة".
تقرير:
م. سنان شوكت بَوّا
اوكلند- نيوزيلندا

 

 

المصدر / موقع البطريركية الكلدانية

 

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x