مقالات

أوقفوا الترحيل القسري للاجئين السودانيين من مصر

نعم نعم … لا … لا والف لا للترحيل القسري للاجئين السودانيين من مصر
ان ما تقوم به دولة مصر من اجراءات تعسفية بحق الاجئين السودانيين هذا الايام هو أمر تعسفي وفعل مشين بل وج#ريم*ة نكراء لا يجب السكوت عنه ابداً .
وهو اجاراء لا يتسق مع القوانين الانسانية والدولية التي تنادي بصون كرامة الانسان او اللاجئي .
اللاجئين السودانيين الهاربين من جهيم الحرب في بلادهم لا يأتوا الي مصرفي مثل هذه الظروف الحرجة القاهرة في بلادهم زواراً وسواح .
هؤلاء السودانيين اضطرتهم ظروف الحرب القاسية في بلدهم فلجئو الي التي ظنوها بلدهم الثاني طلباً فقط للملاذ الأمان والسلام . لا بل لجئوا الي مصر التي حسبوها بلدهم ووطنهم الثاني هرباً وفراراً من جهيم الحرب المستعر في بلادهم لأكثر من عام .
ضاق السودان بوسعه واتساع رقعته الجغرافية و التاريخية والاقتصادية ضاق بأهله ومواطنيه بسبب هذه الحرب العبثية اللعينة التي لم تبق لهم ولم ترز .
فاليتذكر الاخوة المصريين الذين يطالبون بطرد السودانيين وترحيلهم قسرياً من مصر في مثل هذه الاوقات والظروف السودانية الصعبة .
علي المصريين يراجعوا قراراتهم الخاطئة بحق السودانيين فما بين مصر والسودان علاقات وروابط أخوية تاريخية عميقة ومتجزرة لايمكن ان يقصم عراها هذه الشدة الوقعة علي رقاب السودانيين ابداً .
فأين اتفاقية الحريات الاربعة الموقعة بين مصر والسودان ؟
والمجال هنا ليس للحديث عن الحرب السودانية اسبابه وتدعياته فكل واضح معرف مقروء مشاهد ومكشوف لعيون كل العالم الا للعيون التي بها مرض
فترحيل السودانيين من مصر الدولة ان حسبها السودانيين أخت شقيقة وجارة صديقة وملاذ أمن لا يجب ان يستمر بل عليه ان يصدر أمر بتوقيفه فوراً .
هذه الحرب المفروضة علي السودانيين هي شدة وكرب . احسبها سحابة صيف وستزول بمشيئة الله عن قريب .
عليه علي الاخوة في مصر قليل من الصبر وقدر قليل ايضاً من تحمل أخوتهم السودانيين قدر الامكان. وحتماً ستنقشع هذه السحابة وتزول . بعدها سيعود السودانيين الي السودان بأسرع مما تتوقعون او تتخيلون وتتصورون .
فلا يجب الصاق التهم والجرائم جزافاً علي اللاجئيين لتبرير ترحيلهم الي السودان فهذا هو حكم مسبق لللاجيئ السودان بالاعدام !
ان ما يمر به اللاجئون السودانيين في مصر هو عار وخزيئ علي مصر سلطة وشعب وأمة ما كان لهذا ان يحدث منهم ضد أخوتهم السودانيين .
علي المجتمع الدولي والمنظمات الانسانية وعلي رأسها مفوضية اللاجئين ان تقف مع الاجئيين السودانيين في محنتهم وان لا تتركهم فريسة لهوي قوانيي والسلطات الدول تفعل بهم ما تشاء .
تقرير جديد بعنوان “كبّلونا وكأنّنا مجرمين خطرين”
يسلط الضوء على حملة السلطات المصرية من الاعتقالات التعسفية الجماعية والترحيل غير المشروع للاجئين السودانيين الذين عبروا الحدود إلى مصر بحثًا عن ملاذ آمن من الصراع الدائر في السودان
منظمة العفو الدولية (@AmnestyAR) June 19, 2024

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب فقط، ولا تعكس آراء الموقع. الموقع غير مسؤول على المعلومات الواردة في هذا المقال.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!