أوروبا / إيطاليا – الكاردينال فيلوني: رأيت الإيمان ، وليس الكراهية ، في عيون المضطهدين بسبب المسيح

أوروبا / إيطاليا – الكاردينال فيلوني: رأيت الإيمان ، وليس الكراهية ، في عيون المضطهدين بسبب المسيح
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العربية والعالمية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر أوروبا / إيطاليا – الكاردينال فيلوني: رأيت الإيمان ، وليس الكراهية ، في عيون المضطهدين بسبب المسيح

كونكورديا ساجيتاريا – كد الكاردينال فرناندو فيلوني ، عميد مجمع تبشير الشعوب ، في عظة القدّاس الالهي الذي تم الاحتفال به يوم السبت 3 آب في كاتدرائية سانتو ستيفانو في كونكورديا ساجيتاريا ، في أبرشية كونكورديا بوردينوني في عيد القدّيس ستيفانو بورتومرتيرة انّ تاريخ الكنيسة في العالم معروف حتى اليوم بـالشهداء والاضطهاد، والكراهية الحقيقية حتى في البلدان ذات التقاليد المسيحية القديمة والآن في الأماكن المرئية مثل ، وسائل الإعلام ، وما إلى ذلك) ، حيث غالباً ما يثير عدم الكشف عن الهوية أسوأ أشكال الروح الإنسانية “. وامام كل هذا ، فإن العلامات المميزة لأولئك الذين يعانون لأنه يحمل اسم المسيح في الغفران والفرح لأن يتم الإيمان ، وليس الكراهية أو الاتهام. وفقًا للتقاليد القديمة ، تحتفل الكنيسة في 3 آب بذكرى المعجزة لآثار الشهيد المسيحي الأول الذي حدث في القدس عام 415 م. للكاهن لوسيانو كفار جامبا. وكانت قصة سانتو ستيفانو على وجه التحديد هي التي أتاحت للكاردينال فيلوني الفرصة لإحياء بعض السمات الأساسية التي تميز طبيعة الشهادة المسيحية. وشدّد الكاردينال ان ستيفانو كان شهيداّ للمسيح أمام الفريسيين والكتبة في القدس الذين ، بعد ان كرهوا المسيح وصلبوه، يكرهونه اليوم ؛ وكما مات المسيح طالباً الغفران لمن صلبه ، كذلك مات ستيفانوس مسامحا أولئك الذين أدانوه ورجموه “. وذكّر الكاردينال فيلوني أن قوة الاعتراف باسم المسيح امام المضطهدين لا تعبر فقط عن بطولة بشرية ، ولكن كتعبير انجذاب نحو المسيح فقد كان ستيفانوس مغرماً به، واستعان الكاردينال بعبارة “وجهه كان مثل وجه الملاك” من اعمال الرسل لوصف هذه العلاقة. يتجلى نفس مصدر النعمة في تقليد السيد المسيح إلى حد مشاركة معجزة الغفران لمضطهديه “وكما استودع يسوع أنفاسه الأخيرة بين أيدي الأب,عهد ستيفانوس بحياته إلى يسوع. إن قصة الوعد والمغفرة هذه هي قصة دامت طويلاً في حياة الكنيسة ، من الشهداء القدامى ، وحتى من أرض كونكورديا بوردينوني إلى يومنا هذا . تمكن الكاردينال فيلوني من سرد تجاربه الشخصية أيضًا التي جعلت منه يختبر النصر الغامض الذي شهدته أحداث الاستشهاد والاضطهاد التي عاشها المسيحيون وقال الكاردينال: “يمكنني أن أشهد لكم ، بصفتي عميد مجمع تبشير الشعوب على معاناة العديد من المسيحيين، ولكن ليس كراهية الكثير منهم ؛ أفكر هنا ، على سبيل المثال ، في وجه آلاف الأشخاص ، المسيحيين واليزيديين والخاكي وما إلى ذلك ، الذين طردوا في تمّوز-آب 2014 من قبل ما يسمى إرهابيي الخليفة الذين استولوا اوّلاً على الموصل ثم سهل نينوى في العراق في تلك الوجوه كانت هناك آلام ومأساة أولئك الذين فقدوا كل شيء على الإطلاق ، ولكن “ليس الإيمان ، ولا كرامتهم الإنسانية” ، كمسيحي عادي في قرية الكوش قال لي احدهم بصراحة: “لم أعد املك شيئاً ، ولكني أحتفظ بإيماني! “. لمح فيلوني أيضًا الى اللقاءات الأخيرة في سريلانكا مع الناجين من الهجمات الكنسية في ذلك البلد ، “حيث قتل المئات من المسيحيين وغيرهم على أيدي إرهابيين إسلاميين صباح يوم عيد الفصح أثناء حضورهم القداس احتفالي: النساء ، الأطفال ، الرجال ، كبار السن. في أعين الناجين والأقارب الذين عرضوا علي صوراً لأحبائهم على الهواتف المحمولة الشخصية ، قال الكاردينال خلال العظة “كانت هناك معاناة لا توصف ، وحزن ، وعاطفة عميقة ، ولكن ليس كراهية. “سيُكره الجميع بسبب اسمي ، لكن من يثابر حتى النهاية سيُنقذ.” هذه هي كلمات إنجيل اليوم واتت إلى ذهني بينما كنت أستمع وجمع دموع العائلات المدمرة “. .

زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر أوروبا / إيطاليا – الكاردينال فيلوني: رأيت الإيمان ، وليس الكراهية ، في عيون المضطهدين بسبب المسيح نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

وفاة أسطورة الباليه الكوبية أليسيا ألونسو عن 98 عاما

وفاة أسطورة الباليه الكوبية أليسيا ألونسو عن 98 عاما زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن