آراء متنوعة

أمننة الانتخابات العراقية

الأمننة هي منح وإعطاء قضية أو موضوع محدد الصفة أو الطابع الأمني في سبيل اتخاذ إجراءات اكثر تشدداً وتحوطات أمنية صارمة من أجل الحفاظ على أمن البلاد من خلال هذه القضية وإن كان الأصل في الموضوع طبيعياً و لا يحتاج الى مثل تلك الإجراءات المشددة و هذا يعتمد على طبيعة القضية المؤمننة و قدرة السلطات في التأثير على الجمهور و إقناعهم بضرورة هذه الإجراءات.
الانتخابات حق قانوني و دستوري مكفل في جميع الدول المتقدمة منها وحتى النامية وان اقتصر على النص عليه و بعده عن الواقع لأسباب لامجال لذكرها وهذا الحق يمثل مشاركة المواطن في صنع التغيير المنشود في البلاد و اتخاذ القرارات الاستراتيجية ، يوماً بعد آخر ونقترب من موعد إجراءات الانتخابات المبكرة في العراق الذي من المقرر اجراءها في 10/10/2021 ومعها تزداد حمى الدعاية الانتخابية بين المرشحين بين من يطلق وعوداً لا يقدر الوفاء به وشراء الأصوات والذمم و الظهور على أنه ملاك يمشي بين الناس وبيده العصا السحرية وما ان يصل الى مجلس النواب ويبدأ بمعالجة كل ما يعاني منه المواطن من قلة الخدمات وتأمين العيش السعيد و اخر يتهم الآخر بالعمالة والفساد وضعف الأداء والعمل لنفسه وعائلته.
صحيح أن هذه العملية مجرد أيام ولكنها ذات تأثير بالغ على مستقبل العراق ورسم سياسته الداخلية والخارجية ويعبر عن مدى وعي المواطن والمرشح ايضاً في استيعاب مصلحة الدولة والعمل من اجلها.
في أي انتخابات تتخذ السلطات إجراءات عديدة في سبيل تأمين أمن جميع عناصر العملية الانتخابية من الناخب والمرشح والعاملين في مراكز الاقتراح والمراقبين وغيرهم من المشاركين فيها وابعاد شبح الخوف منهم وتبدأ هذه الإجراءات من بداية الحملة الانتخابية ويوم التصويت ونقل المواد وتوزيعها وفرز الأصوات واعلان النتائج و حتى انتهاء فترة تقديم الطعون القانونية ولكل يوم إجراءات أمنية محددة تختلف عن الأيام الأخرى، خاصة ان هذه الانتخابات مختلفة عن الانتخابات السابقة بضعف المشاركة وفق استطلاعات الرأي للشارع العراقي لشعور المواطن بالملل منها وعدم تحقيق أهدافها بالتغيير في مستوى الخدمات المقدمة وقناعته بأنها تجري لمصلحة أشخاص محددين و كذلك نشاط الجماعة الإرهابية داعش في بعض المناطق و قيامهم بعمليات ضد القوات العراقية بالإضافة الى نشاط الميليشيات الخارجة عن القانون و تهديدهم المستمر للأمن.
إن إخفاء الطابع الأمني على العملية الانتخابية وأمننتها تأتي في اطار حرص الحكومة العراقية وأجهزتها الأمنية بالحفاظ على أمن المواطن الناخب و المرشح و المراقبين لتنتهي بأمان وسلامة.
ان الهدف من هذه الإجراءات هي لسلامة المواطن وأمنه وحريته في الإدلاء بصوته دون خوف أو فزع ويستمتع الفائز بحصاد ثمرة جهوده أملاً أن يكون على قدر المسؤولية والوعود التي أطلقها.

 

جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

الكاتب
عبدالله جعفر كوفلي

عنوان المقال
أمننة الانتخابات العراقية

نقلا عن كوردستان 24

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.