أمسية استذكار للمثلث الرحمات المطران حنا زورا في كندا

11

شباب وشابات الكنيسة فاضوا بالكلام معلنين صدق محبتهم لفقيد الكنيسة الكلدانية

ماجد عزيزة – كندا
استذكر أبناء رعية كاتدرائية الراعي الصالح الكلدانية في مدينة تورونتو بكندا راعي ابرشيتهم السابق المثلث الرحمات مار حنا زورا الذي رحل للأخدار السماوية الأسبوع الماضي اثناء زيارته لجورجيا مع الوفد البطريركي الكلداني. حيث أقيمت صلاة خاصة في الكاتدرائية شارك فيها سيادة مار عمانؤيل شليطا راعي أبرشية مار ادي الكلدانية في كندا والآباء فوزي أبرو وضياء صليوه وعدد من الشمامسة وجمع كبير من المؤمنين، وبعد انتهاء الصلاة الخاصة اجتمع المؤمنون في قاعة الكنيسة في أمسية استذكار لفقيد الكنيسة الكلدانية.
بدأت بكلمة لراعي الأبرشية مار عمانؤيل شليطا الذي استعرض حياة الفقيد، وعلاقته به منذ أن كان هو تلميذا صغيرا في السمنير بالموصل وزارهم الفقيد وكان مطرانا، ثم تحدث عن حياته وتاريخه في إيران وايطاليا مؤكدا بأن الكهنة الذين كانوا يكملون دراساتهم اللاهوتية العليا في ايطاليا كانوا يطلقون عليه (رجل الفرح) لأنه كان محبوبا ولا تفارق وجهه الإبتسامة، ثم هنا في كندا حين تسلم سيادته مهام أبرشية مار أدي الكلدانية بعد تقاعده. كلام سيادة المطران عمانؤيل شليطا كانت وقارا واحتراما للراحل الكبير مشيدا بخدمته وجهوده للكنيسة حيث خلص إلى القول بأنه خدم ببساطة واعطى حياته للكنيسة. ثم توالت الكلمات من قبل الأب فوزي أبرو والأب ضياء صليوه والشمامسة وميض شمعون وعيسى خياط وثامر يعقوب وعدد آخر من المتكلمين والمتكلمات الذين أعطى كل منهم خبرته مع الفقيد وذكرياته معه.
إلا ان ما يجب أن نشير اليه هو كلمات الشمامسة والشماسات الشباب فقد اعطوا نموذجا صريحا لما يكون عليه الحب والتقدير، فقد قدم كل منهم كلمته باحساس عالي وكأنه يقول للحضور بأن هذا الرجل عاش فيّ وعشت فيه، وهو مثلي الأعلى في المحبة والتضحية. لقد كان الشباب والشابات على درجة عالية من الوعي، ورغم ان الكلام الذي خرج من أفواههم اختلط بالدموع التي هطلت من عيونهم الا انهم تحدثوا من قلوبهم وليس من ألسنتهم، ويأتي هذا الارتباط العميق بينهم وبين الفقيد من خلال تبنيه لهم وهم أطفالا صغار السن، واشرافه عليهم من خلال التعليم المسيحي وتعليم اللغة الكلدانية.
كل الاحترام والتقدير لكل من قدم كلمته في أمسية استذكار عميد الأساقفة الكلدان في العالم الراحل مار حنا زورا، الا اننا نشيد بكلمات الشباب والشابات الذين أكدوا أن كنيستنا الكلدانية ستبقى حيّة ما دامت تمتلك هذا النوع من البراعم المثمرة.

 

 

المصدر / موقع البطريركية الكلدانية

 

شاهد أيضاً

البابا يسمح لفتاة مريضة بالتصفيق والرقص أثناء مقابلته العامة

البابا يسمح لفتاة مريضة بالتصفيق والرقص أثناء مقابلته العامة الفاتيكان – رويترز 2019/08/22 أدخل البابا …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن