أمريكا / باراغواي – يدعو الأساقفة الكهنة على الغوص في سر المسيح أكثر من أي وقت مضى في هذا الفصح

أسونسيون – وجه أساقفة باراغواي رسالة إلى “الكهنة الاشقّاء” يوم خميس الاسرار؛ هذا اليوم المميّز الذي اسّس فيه الرب سريّ الكهنوت والقربان داعين فيها الكهنة الى التأمل أكثر من أي وقت مضى في آلام المسيح وهذين السرين وعيشهما بعمق في هذه الأزمة العالمية لولاد ة جديدة بالرجاء “. وفي النص الذي ورد الى فيدس ، يؤكد الأساقفة على الساعة الحاسمة التي يمر بها العالم ، “حيث يجب على كل كاهن أن يجاهد بإبداع ومحبة لكي يمنح المؤمنين كلمات الإيمان والرجاء في الرب في ظروف استحالة الاحتفال بسر الإفخارستية “. ويتابع الاساقفة “إذ ندرك الواقع الحالي الناتج عن انتشار جائحة COVID-19 نتحد بمحبة المسيح والكنيسة ونقدم ذواتنا كذبيحة حية ومقدسة ومرضية لله من أجل شعبنا”. وحث الاساقفة الكهنة على التأمّل بعمق في عيد الفصح هذا أكثر من أي وقت مضى سر المسيح الذي لم يأت ليُخدم بل ليَخدم وفدى نفسه من اجل الكثيرين ويضيفون:” إن الشعب يتوقع منكم الكثير ومن حياتكم ومن تفانيكم الكريم “. ويدعو الأساقفة جميع الكهنة إلى تجديد تكريسهم واختيارهم للمسيح على الرغم من عدم الاحتفال بعيد سرّ الكهنوت “وليكن هذا النهار رغبة متجددة لتعميق هويتنا”. انّ سرّي الكهنوت والقربان هما متحدان متآلفان/…. لكي يكون يسوع حي وحاضر فيقوينا في ضعفنا ويرافقنا في عزلتنا “. ويشير الأساقفة إلى تكريس هذا العام في باراغواي لكلمة الله آملين أخيراً أن “يُشعل الرب قلوبنا بمحبة المسيح ، لنبشّر به بشجاعة وثبات” ويدعون إلى إعلان الإنجيل ويسوع المسيح الطريق والحق والحياة. ويشكر الأساقفة الكهنة على إخلاصهم ، وخدمتهم الصامتة ، وعلى الأخوة السرّية التي توحدهم في جسد واحد كهنوتي؟؟… ، ويدعوهم للتاّل بمريم ، أم الكهنة.

 




 

المصدر

0 0 تصويت
تقييم المقال

شاهد أيضاً

البابا فرنسيس: ليساعد تكرُّسكن البتولي الكنيسةَ على حبّ الفقراء ومساعدة الأشخاص الأكثر ضعفًا

“لا تطفئن نبوءة دعوتكنّ! لقد دعيتنّ، ليس بفضل جدارتكنّ، إنما بفضل رحمة الله، لكي يشعَّ …

Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x