أمريكا / المكسيك – إطلاق نار في الكنيسة ، وقتل معلّمة دين والأساقفة يدعون الى الالتزام ببناء السلام

أمريكا / المكسيك – إطلاق نار في الكنيسة ، وقتل معلّمة دين والأساقفة يدعون الى الالتزام ببناء السلام
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العربية والعالمية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر أمريكا / المكسيك – إطلاق نار في الكنيسة ، وقتل معلّمة دين والأساقفة يدعون الى الالتزام ببناء السلام

تشياباس – يخبرالمونسنيور جايمي كالديرون كالديرون، أسقف أبرشية تاباتشولا في شريطٍ مسجّل ارسله الى فيدس عن وقائع الحادثة الجديدة
التي وقعت في المكسيك ويقول :”لقد وقعنا ضحايا العنف المعمم الذي تعاني منه البلاد. بالأمس في نهاية دورة التحضير للتعليم الديني في كنيسة الحبل بلا دنس التابعة لأبرشية القدّيس مرقس الانجيلي، دخل شابان وراحا يطلقان النار.وقد وتسببت إحدى الرصاصات في إصابة مارجيلي لانج أنطونيو التي توفيت على الفور . نحن قريبون من عائلتها. كأسرة أبرشية ، لا يمكننا التعود على العنف هذا الذي ادّى الى التدهور الاجتماعي والأخلاقي للمجتمع البشري “.
طلب الأسقف كالديرون من السلطات العثور على المسؤولين قريبًا. وخلال مؤتمر صحفي عقده بعد ظهر يوم الأحد ، 16 حزيران ، أكد الأسقف أن “التحلل الاجتماعي يعزى إلى نقص الصحة الأساسية في المجتمعات. عندما لا يكون هناك عمل ، عندما يكون هناك ظلم ، عندما يكون هناك إفلات من العقاب ، وهناك طموح مفرط للمال ، عندما يكون لحياة الناس ثمن ، ما يتم وضعه في الوسط هو المال ، ثم كل شيء له ثمن وكل من يملك المال هو الذي يأمر … عندما يكون هناك تغييرات الحكومة هناك بعض الفراغ في السلطة …” وفي الأمس ، تلقت وكالة فيدس بلاغ مجلس الأساقفة في المكسيك بشأن اجتماعها مع أندريس مانويل لوبيز أوبرادور ، رئيس الجمهورية ، من أجل “بدء حوار أخوي مع الإرادة للتعاون في بناء مجتمع أكثر عدالة ، في تضامن وسلام “. وقال البيان إن الأساقفة تطرقوا إلى موضوعين أساسيين هما: حالة الهجرة الطارئة وبناء السلام. فيما يتعلق بالأول ، “تواصل الكنيسة تقديم مواردها: 95 أبرشية ، 10 آلاف رعية ، أكثر من 130 فندقًا وآلاف العمال الرعويين في جميع أنحاء الأراضي المكسيكية المنخرطة في الرسالة الإنسانية والدفاع عن حقوق الإنسان”. لذلك أكدت رئاسة المجلس “الحاجة إلى تعاون مشترك أكبر لضمان سلامة المهاجرين”. فيما يتعلق بالموضوع الثاني ، يعتزم الأساقفة تقديم مساهمتهم في إعادة بناء النسيج الاجتماعي وتعزيز سيادة القانون ، من خلال خطة بناء السلام “، والتي تشمل مراكز الاستماع ومراكز الدفاع عن حقوق الإنسان ومرافقة الضحايا. وورش عمل تعليم السلام . إن معاناة العديد من العائلات المكسيكية للعنف وانعدام الأمن تستدعي على نحو عاجل تعاوننا الأخوي” . ويختتم بيان المجلس بالتذكير بأن موضوعات أخرى تمّت مناقشتها أيضًا في الاجتماع ، وتمّ التأكيد على أن الكنيسة تعتزم إنجاز رسالتها من خلال المشاركة في البحث عن المصلحة العامة في خط العلمانية الإيجابية ، التي تعزز الديمقراطية من خلال ممارسة الحرية الدينية”.
زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر أمريكا / المكسيك – إطلاق نار في الكنيسة ، وقتل معلّمة دين والأساقفة يدعون الى الالتزام ببناء السلام نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

رئيس وزراء بريطانيا: واثق من تأييد البرلمان لاتفاق الخروج من الاتحاد

رئيس وزراء بريطانيا: واثق من تأييد البرلمان لاتفاق الخروج من الاتحاد زوار موقعنا الكرام نقدم …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن