اخبار مسيحية

أمريكا / الأرجنتين – يدعو المونسنيور لوزانو في تي ديوم بمناسبة 210 سنوات على الاستقلال لتعزيز الالتزامات

سان خوان دي كويو – احتفلت الأرجنتين بالعيد الوطني في 25 ايّار واحتفل رئيس أساقفة سان خوان دي كويو ،المونسنيور خورخي لوزانو في تي ديوم التقليدي في كاتدرائية القديس يوحنا المعمدان خوان باوتيستا في ذكرى 210 سنوات على الاستقلال. وفي عظته قال: “مرت 210 سنوات منذ صرخة الحرية الأولى في أرضنا”. وعلى الرغم من أن “ظروف العزل لا تسمح لنا بالقيام بالمهرجان الشعبي” ، إلا أن “هذا التاريخ مؤاتٍ بحيث يمكننا في قلوبنا وداخل عائلاتنا ، أن نصلي ونشكر الله من أجل الوطن”.وتحدّث المنسنيور لوزانو في المذكرة التي وردت إلى وكالة فيدس عن عواقب الجائحة التي تسبّبت في سقوط العديد من الثوابت المزيفة في العالم. ويعيش الكثيرون اليوم بالخوف والقلق. ويشهد الكثير منا التغيير في مشاريعه ، سواء الشخصية أو المجتمعية. لقد تغيرت الحياة وادركنا مدى هشاشتنا وضعفنا. كان علينا أن نوقف الأنشطة المخطط لها وكان علينا أن نتعامل مع الآخرين الذين لم نع وجودهم قط “. وقارن الوضع الحالي مع كسوف الشمس: “لا نرى الشمس في الكسوف ، لكننا نعرف أنها موجودة. ، وكل ما يمكننا القيام به في حينها هو انتظار مرور الكسوف وعودة الضوء. ولكن عندما نكون في الظلام ، يمكننا وضع بعض الضوء وهو ما يمكننا القيام به في محاولة لانتظار شروق الشمس “. وبهذا المعنى ، قدم رئيس أساقفة سان خوان دي كويو اقتراحين: “اعلان الثوابت وتعزيز الالتزامات”. ولكنه يتساءل ايضاً “ما هي الثوابت التي نملكها ؟ هي الامور الاولية : خلقنا الله بدافع الحب ويريدنا ان نكون إخوة ولا ينبغي لاحد أن يشعر بالوحدة. نشكر الله على الحياة وندرك في كل واحد من اخوتنا أننا على صورة الله ومثاله وأننا إخوة. يجب ألا ننسى هذه الثوابت.، وكما قال البابا ” لا أحد يخلص وحده” ولأنه يجب الاعتراف بالعديد من إخوتنا من أجل عبور هذه الموجة “. ودعا رئيس الأساقفة لوزانو “للاعتراف بأن الله موجود في الفقراء والمرضى والمنسيين ، الذين لا يفكر بهم أحد . وهو أيضا حاضر مع أولئك الذين يساعدون والذين يعملون في الرعاية الصحية وفي تنظيم حملات التضامن ومن لديهم مسؤوليات عامة “. في الأرجنتين ، تم تأكيد 13300 حالة إصابة بكوفيد 19، وهناك الآن 490 حالة وفاة. على الرغم من أن الرقم أقل من مثيله في دول أمريكا اللاتينية الأخرى ، إلا أن الأرجنتين تعيش قلقاً كبيراً وخوفاً من تفشي الفيروس مرة أخرى في بعض الأماكن الشعبية والفقيرة. ، تم إغلاق فيلا أزول منذ يومين فقط وهو حي شعبي في ضواحي بوينس آيرس. وتمّ عزله بوضع قضبان معدنية حتى لا يسمح للناس بالخروج أو الدخول إلى هذا الحي ، لمنع الفيروس من التفشي.

 




 

المصدر

0 0 تصويت
1 تقييم المقال 5

مقالات ذات صلة

Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x
إغلاق