أفريقيا / مالي – يتزايد مناخ التوتر وانعدام الأمن في المنطقة الوسطى من البلاد

أفريقيا / مالي – يتزايد مناخ التوتر وانعدام الأمن في المنطقة الوسطى من البلاد
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العربية والعالمية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر أفريقيا / مالي – يتزايد مناخ التوتر وانعدام الأمن في المنطقة الوسطى من البلاد

باماكو – كانت المنطقة الوسطى من موبتي مسرحًا لأشهر من العنف بين الجماعات وأكدت مصادر عسكرية وأمنية خبر مقتل جنديين ماليين ومدنيين يومي الاثنين 5 و الثلاثاء 6 آب. وقع الهجوم الأول على شاحنتين عسكريتين في منطقة كورو ، حيث قتل جندي ومدنيان ؛امّا الهجوم الثاتي فوقع نهار الثلاثاء في منطقة سيغو وقتل فيه دركي وأصيب آخرون. وفي يوم الثلاثاء أيضًا ، في زنزانا ، وهي بلدة على الطريق بين سيجو وبلا ، قُتل أحد رجال الدرك خلال كمين. وقعت الهجمات ، التي لم يتبنّاها احد ، بعد فترة وجيزة من توقيع اتفاقات “وقف الأعمال القتالية” بين الجماعات المسلحة من بيول والمزارعين التقليديين ودوجون ، ومعظمهم من المزارعين ، في وسط مالي. في الأول من آب الماضي ، وقعت الجماعتان اللتان تقطنان في بلدية باي ، بمن فيهم ممثلو مجموعات دافن وبوزّو العرقية ، اتفاق سلام ، اتفقوا فيه على التعاون مع بعضهم البعض ، وحثوا الجماعات المسلحة ، التي لم تلتزم بالااتفاق ، على إنهاء العنف. يتبع الاتفاق ما تم الاتفاق عليه في 25 تموز الماضي بين الجماعات عينها. تتواجد الأخت ميريام بوفينو ، مرسلة من “أخوات مريم الطاهرة” ، في كاتي ، وهي بلدة يبلغ عدد سكانها حوالي 200000 نسمة ، وتقع على بعد حوالي 15 كيلومترًا من العاصمة. وهي تعيش حاليًا في البيت الأم في لومباردي ، وفي مقابلة مع وكالة فيدس تحدّثت عن التزام الأخوات في مثل هذا السياق الصعب في مالي ، حيث يبلغ عدد المسيحيين نحو واحد بالمائة. و تقول الأخت ميريام “تضمّ أبرشية كاتي حوالي المائة قرية ، لكننا لا نتمكن من الحضور إلا في حوالي ثلاثين منها. معي ثلاث أخوات أخريات ونقوم في مركزنا بنشاطات مختلفة ، خاصة في خدمة الشباب. تتبع 160 شابّة دروساً في الخياطة ، ولدينا ايضاً مدرسة أساسية للكمبيوتر ، مع ثلاث دورات في السنة على برامج للمبتدئين في استعمال الإنترنت. في نهاية الدورات ، يجب أن يكون الطلاب قادرين على تعليم الآخرين ، وبالتالي يصبحون معلمين خاصين بهم. انّ الطلاب يريدون ايضاً اكتساب المعرفة لكي يجدوا عملاُ. وهناك ايضاً دورة لصناعة الحلوى والخبز، ودورة أخرى لمصففي الشعر تستمر عشرة أشهر.” وأوضحت الأخت مريم أن كل هذه الأنشطة يرتادها طلاب من المسلمين والقليل من المسيحيين . وتختم المرسلة التي ستعود قريبا إلى مالي”نظرًا للحالة غير المستقرة وغير الآمنة ، فقد دعتنا سلطات باماكو إلى عدم الذهاب إلى القرى واتخاذ العديد من الاحتياطات مثل تغيير الطرق بانتظام ، وعدم المغادرة دائمًا في الوقت نفسه ، مع السيارة نفسها ، لكننا نذهب إلى هناك على أية حال لكي لا نترك الناس وحيدين”. يتركز معظم النازحين في البلاد في منطقتي سيجو وموبتي ، الذين زاد عددهم من 18000 إلى 70،000 بين ايّار 2018 وايّار 2019 ، وفقًا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية . ومع ذلك ، في الأسابيع الأخيرة ، عاد مئات الأشخاص إلى قراهم. وقد توجت حوادث العنف الطائفي ، إلى جانب الهجمات الجهادية ، في 23 آذار في أوغاساجو ، بالقرب من الحدود مع بوركينا ، حيث قُتل حوالي 160 من سكان فولاني على أيدي الصيادين المشتبه بهم في دوجون.
زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر أفريقيا / مالي – يتزايد مناخ التوتر وانعدام الأمن في المنطقة الوسطى من البلاد نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

وزير الدفاع التركي: مخازن جيشنا خالية تماما من أي سلاح كيميائي

وزير الدفاع التركي: مخازن جيشنا خالية تماما من أي سلاح كيميائي زوار موقعنا الكرام نقدم …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن