اخبار مسيحية

أفريقيا / بوركينا فاسو – العثور على جثة الكاهن المفقود والسؤال يبقى هل هو ضحية قطاع الطرق أم الإرهابيين؟

واغادوغو – أعلن المونسنيور لوكاس كلفا سانو ، أسقف بانفورا ، ببالغ الحزن والاسف وفاة كاهن رعية نوتردام دي لا باي في سوبكانيدوغو ، جنوب غرب بوركينا فاسو في 19 كانون الثاني/ يناير . وقال الاسقف ” عُثر على جثة الأب رودريغ سانون في 21 كانون الثاني/ يناير في غابة توموسيني ، على بعد عشرين كيلومترًا من بانفورا”. ودعا المونسنيور المؤمنين للصلاة من أجل راحة نفسه وتعزيزالثقة في محبّة الرب الرحوم” بانتظار مزيد من المعلومات حول ظروف وفاته. اختفى الأب رودريغ سانون ، كاهن رعية Soubaganyedougou ، يوم الثلاثاء 19 كانون الثاني / يناير ، وهو في طريقه إلى بانفورا التي لم يصلها قط ، للقاء الكهنة مع المونسنيور لوكاس كلفا سانون . وأدى البحث الذي تم إجراؤه إلى اكتشاف سيارته على طريق Soubaganyedougou بانفورا ، بالقرب من توموسيني ، على بعد حوالي عشرين كيلومترًا من وجهته. أثار إعلان وفاة الكاهن الدهشة والتساؤلات في الأبرشية وخاصة بين مؤمني الرعية التي كان الكاهن راعيها منذ عام 2018 بحسب مصادر الكنيسة المحلية . والتساؤل الاهمّ يتعلّق في ما اذا كان الكاهن ضحية قطّاع طرق أو الإرهابيين ، في ضوء حالة انعدام للأمن في بوركينا فاسو. وهي تساؤلات تستذكر اختطاف كاهن آخر ، الأب جو يول يوغباري ، في 17 آذار / مارس 2019 في أبرشية دوري الذي لم يعرف عنه شيء بعد واغتيال الأب سيميون يامبا مع 5 مؤمنين في 13 أيّار/ مايو 2019 . في عدة مناسبات ، شجب الأساقفة انعدام الأمن الذي يعيش فيه سكان مناطق واسعة بشكل متزايد من بوركينا فاسو . ووفقًا للأمم المتحدة ، تعد بوركينا فاسو الدولة ذات أسرع معدل نمو في عدد النازحين ، حيث نزح أكثر من مليون شخص بسبب اندلاع أعمال العنف.

 

مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x