أفريقيا – ان واقع الكاثوليك الأفارقة من دون كنائس وممارسة للأسرار ومن دون كهنة بسبب كوفيد 19 هو ايضاً فرصة للنمو

كارا – اتخذت حكومات العديد من البلدان الأفريقية تدابير جذرية إزاء الأزمة الصحية نتيجة انتشار COVID-19 مع الإغلاق التام والعزل لجميع الهيكليات. ومن ناحية أخرى ، أمرت المجالس الأسقفية الأفريقية بإغلاق الكنائس وتعليق ممارسة الأسرار. لا يزال العديد من المسيحيين الكاثوليك في إفريقيا يجدون صعوبة في التأقلم مع هذا الواقع الجديد وخاصة في ديناميكية الشراكة الروحية . ويوضح الأب دونالد زاغور اللاهوتي الإيفواري لجماعة الرسالات الأفريقية : “إنه مسارجديد يصعب العيش فيه وهذا الفيروس يخترق عالم المسيحيين الكاثوليك الذين يجب أن يواجهوا أن واقعهم الجديد لا يزال من الصعب التكيف معه. ويؤكد زاغور “هناك من يحاول بناء كنيسة منزلية ، وتنظيم اوقات للصلاة بوسائلهم الخاصة وهناك من يعاني لعدم قدرته على الصلاة في العائلة ،لانّه معتاد على النشاطات الرعوية التي تقدمها الكنيسة ومن الصعب حقًا للمؤمنين الأفارقة أن يتصوروا إيمانًا بدون كنيسة ، وبدون أسرار وقبل كل شيء بدون كهنة. وإذا كانوا يتقوون بوجود الكنيسة والتسلسل الهرمي وممارسة الأسرار ، فيجب عليهم اليوم إيجاد طريقة للوقوف بمفردهم.” ويختم المرسل “تمثل حالة الطوارئ هذه أيضًا فرصة للنمو كمسيحيين وللشعور بمزيد من المسؤولية تجاه عيش الدين. أنا واثق من أن الكنيسة الإفريقية بسبب هذه الأزمة الصحية ستصبح أقوى مع المسيحيين الكاثوليك الأقوياء “.

 




 

المصدر

0 0 vote
تقييم المقال

شاهد أيضاً

القربان الأقدس يُرجع أمواج التسونامي العملاقة إلى الوراء ويُنقذ المدينة من الدمار!

أمواج التسونامي العملاقة تتراجع أمام القربان الأقدس حدثت هذه المعجزة في بداية القرن العشرين في …

Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x