أضواء على احوال شعب العراق

الكاتب: قيصر السناطي

عقود والشعب سجين بين الأسوار
وحاكم ظالم يقول انا هو المغوار
ينفش ريشه ويصيح كالديك الجبار
وكل شيء اصبح ملك القوي الغدار
جعل الأخ يتجسس على الأخ والجار
ودمر البلاد في الحروب والأستهتار
وغامر بمصيرالشعب في صالة القمار
سنوات مضت بين الخوف والحصار
حتى سقط صنم النظام وطلع النهار
واستبشر الناس خيرا بتقدم وأزدهار
يزيح عن الشعب بعض الظلم والغبار
ولكن الحكام جاؤا من اجل الدولار
سرقوا الأموال واصبح الشعب محتار
بين الصبر او الدخول في لهيب النار
فالقضاء فاسد يسير مع قوة التيار
والقادة سلموا للعدو الأرض والديار
فأستولا داعش على الموصل والأنبار
ثم قتل الشباب في سبايكر دون انذار
وحجز اليزيديات في تلعفر وسنجار
وأغتصب النساء وسبب للشعب عار
والسلطة في توزيع المناصب تحتار
بين المستقل او من اي حزب تختار
والبرلمان فاشل ولا يقدر الأخطار
والسارقون للشعب في قلق وأنتظار
خائفون من ثورة الشعب والأقدار
ويفكرون في الهروب عبر البحار
وبأية وسيلة حتى لوعلى ظهرالحمار
ولكن هيهات لقد انكشفت كل الأسرار
والشعب لن يرحم السارقين الأشرار
الذين خانوا الوطن وباعوه في البازار

يمكنك مشاهدة المقال على منتدى مانكيش من هنا

شاهد أيضاً

بعض الملاحظات حول ديوان شعر شخصيّ

حسيب شحادة   بين المِطرقة والسِّنْدان Between the Hammer and the Anvil ب. حسيب شحادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.