أساطير تألقت في كأس العالم وتشارك بروسيا في مهام جديدة

يترقب عشاق كرة القدم بفارغ الصبر انطلاق منافسات كأس العالم الصيف المقبل في روسيا لمعرفة من المنتخب القادر على إزاحة ألمانيا من عرش كرة القدم الذي اعتلته في مونديال البرازيل الماضي عام 2014، ويشهد كأس العالم المقبل ظهور العديد من الأساطير التي تألقت من قبل في المونديالات السابقة وستوجد في المونديال المقبل، في مهام جديدة، استعرضهم موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم في السطور التالية كالآتي:

– تيري هنري

يعد هنري من أبرز المهاجمين الذين مروا على تاريخ كرة القدم، وسبق أن توج بلقب كأس العالم من قبل رفقة المنتخب الفرنسي في عام 1998، كما وصل إلى نهائي 2006 وودع البطولة من دور المجموعات في نسختي 2002 و2010، وسيعود هنري للظهور من جديد في المونديال الصيف المقبل، حيث يعمل كمساعد لمدرب المنتخب البلجيكي روبرتو مارتينيز.

– ميروسلاف كلوزة

يعد كلوزة الهداف التاريخي لكأس العالم برصيد 16 هدفا، وسبق وأن توج بلقب المونديال مع ألمانيا في 2014 وحل وصيفًا في 2002 واحتل المركز الثالث في نسختي 2006 و2010، ويعمل كلوزة في الجهاز الفني للمدرب يواخيم لوف الذي سيقود ألمانيا في روسيا الصيف المقبل في حملة الدفاع عن اللقب.

– ديديه ديشامب

هو قائد المنتخب الفرنسي الذي توج بلقب مونديال 1998، ويعمل حاليًا مدربا للديوك خلفًا للوران بلان منذ عام 2012، ووصل مع الفريق إلى نهائي يورو 2016 قبل الخسارة أمام البرتغال، كما قاد الديوك في المونديال السابق في البرازيل، وودع المسابقة حينها من ربع النهائي أمام ألمانيا.

– كلوديو تافاريل

هو حارس المنتخب البرازيلي المتوج بلقب مونديال الولايات المتحدة 1994 ووصل مع منتخب بلاده أيضًا إلى نهائي مونديال فرنسا 1998 قبل الخسارة من أصحاب الأرض بثلاثية نظيفة، وعمل بعد الاعتزال كمدرب لحراس المرمى مع فريق جالاطا سراي التركي، قبل أن يتولى مهمة مدرب حراسة المرمى مع البرازيل منذ عام 2014.

– إيفيكا أوليتش

شارك أوليتش مع منتخب كرواتيا في 3 نسخ لكأس العالم وهي 2002 و2006 و2014، وسجل هدفين من قبل في البطولة، حيث سجل الهدف الأول في النسخة الأولى والهدف الثاني بعدها بـ12 عاما، قبل أن يعلن اعتزاله في عام 2017، لينضم في شهر أكتوبر الماضي للجهاز الفني لمنتخب بلاده بقيادة المدرب زلاتكو داليتش المشارك في المونديال المقبل.

– أليو سيسيه

هو قائد المنتخب السنغالي في مشاركته الوحيدة السابقة في مونديال كوريا الجنوبية واليابان 2002 والتي وصل فيها أسود التيرانجا إلى ربع النهائي، وبدأ سيسيه مشواره التدريبي بقيادة منتخب السنغال للشباب في عام 2012، قبل أن يتولى تدريب المنتخب الأول في عام 2015 ويقوده للظهور الثاني في المونديال الصيف المقبل في روسيا.

– ستانيسلاف تشيرشيسوف

شارك الحارس الروسي من قبل في مونديال 1994 و2002 ولكنه لم يخض أكثر من مباراة واحدة حينما سحقت روسيا الكاميرون بنتيجة 6-1 في الولايات المتحدة وهي المباراة التي شهدت تسجيل اللاعب أوليج سالينكو 5 أهداف، بينما اهتزت شباك تشيرشيسوف بهدف وحيد من توقيع أسطورة الكاميرون روجيه ميلا، ويتولى حاليًا تدريب المنتخب الروسي الذي ينتظر احتضان المونديال على أرضه بعدما امتلك رقما قياسيا كأكبر حارس مرمى يشارك في المونديال بعمر 42 عامًا.

– خوان أنطونيو بيزي

على الرغم من ميلاده في الأرجنتين فإنه قضى معظم مسيرته الكروية في إسبانيا ومثلها في مونديال فرنسا 1998 في المباراة التي انتهت بالتعادل السلبي أمام الباراجواي، وقاد بعدها العديد من الفرق في مشواره التدريبي وكان أبرزها قيادة تشيلي للتتويج بلقب كوبا أمريكا عام 2016 على حساب الأرجنتين، ولكنه فشل في قيادة تشيلي للمونديال ليتولى تدريب المنتخب السعودي في فرصته الثانية.

– جون دال تومسون

هو الهداف التاريخي للمنتخب الدنماركي برصيد 52 هدفا، وشارك من قبل في مونديالي كوريا الجنوبية واليابان 2002 وجنوب إفريقيا 2010 وسجل 5 أهداف في تاريخ مشاركاته بكأس العالم، وكان ظهوره الأبرز في مونديال 2002 بعدما سجل 4 أهداف في 4 مباريات ويوجد حاليًا في الجهاز الفني للمنتخب الدنماركي بقيادة المدرب آجي هاريدي.

– جاريث ساوثجيت

هو واحد من أبرز المدافعين في الكرة الإنجليزية في أواخر تسعينيات القرن الماضي، وشارك ساوثجيت في 3 مباريات بمونديال فرنسا 1998 ولم يشارك في مونديال كوريا الجنوبية واليابان 2002، ويتولى حاليًا تدريب المنتخب الإنجليزي وقدم مستويات جيدة في التصفيات وحصل على أثرها على عقد لمدة 4 سنوات مع الأسود الثلاثة.

 

 

الخبر كما ورد من المصدر

 

شاهد أيضاً

رونالدينيو يعتزل كرة القدم نهائيا

كتب- محمود البي كشف اسيز، شقيق ووكيل البرازيلي رونالدينيو، لاعب برشلونة وميلان السابق عن اعتزاله …

Pin It on Pinterest

شارك

من فضلك قم بمشاركة هذا الموضوع مع أصدقائك !