أردوغان: سنفعل ما يلزم إذا فشلت الحكومة العراقية في سنجار

اخبار – أردوغان: سنفعل ما يلزم إذا فشلت الحكومة العراقية في سنجار

أردوغان: سنفعل ما يلزم إذا فشلت الحكومة العراقية في سنجار

‘مسؤول عراقي يلتقي رئيس الاستخبارات التركي’ …

عاود الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الاثنين، التهديد بشن هجوم على منطقة سنجار شمال غرب العراق، لإخراج عناصر حزب العمال الكوردستاني منها، في حال فشلت الحكومة العراقية بذلك.

وقال أردوغان قبل مغادرته لحضور قمة مع زعماء الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، إن تركيا ستتخذ «كل ما يلزم» إذا فشلت عملية الحكومة العراقية في سنجار.

وأضاف أن مسؤولاً عراقياً – لم يسمه – يصل اليوم إلى تركيا لبحث مسألة سنجار مع مدير الاستخبارات التركية.

وكان أردوغان قد أعلن أمس، أن بلاده بدأت عمليات في منطقة شنكال (سنجار) ضد مسلحي حزب العمال الكوردستاني PKK الذين تعتبرهم «إرهابيين»، في وقت ردت بغداد بأنها لن تقف مكتوفة الأيدي ضد أي تحرك تركي في أراضيها.

وقال أردوغان، إن «عمليات» بدأت في سنجار لإخلاء المنطقة الجبلية من مقاتلي حزب العمال الكوردستاني.

وذكر أردوغان في وقت لاحق أنه إن لم يخل حزب العمال الكوردستاني سنجار وقنديل، حيث يوجد مقر الحزب، «سيكون حتمياً بالنسبة لنا القيام بذلك شخصياً».

وموجهاً كلامه للحكومة العراقية، قال أردوغان، إن الذين يتحدثون عن السيادة الوطنية وحساسون تجاه هذا الموضوع عليهم ان يقولوا ذلك لحزب العمال الكوردستاني الذي يحتل مناطق هناك.

وأردف «إذا كنتم ستقومون بالعملية العسكرية فقوموا بذلك. وفي حال لم تكن لديكم القدرة على تنفيذها، فبإمكاننا في ليلة ما دخول سنجار فجأة لتنظيفها من حزب العمال الكوردستاني».

وأضاف أردوغان «أبلغنا الحكومة العراقية أنه في حال تأخرت هذه المسألة أكثر، فسيكون هناك غصن زيتون جديد هناك»، في إشارة إلى العمليات التي تشنها أنقرة ضد وحدات حماية الشعب الكوردية في سوريا.

وعلقت وزارة الدفاع العراقية على إعلان أردوغان بقولها: «لن تقف الحكومة المركزية مكتوفة الأيدي أمام أي تدخل عسكري خارجي في العراق».

ونفت قيادة العمليات المشتركة العراقية تصريحات أردوغان، وقالت في بيان، إن الوضع في سنجار والمنطقة الحدودية تحت سيطرتها وليس حزب العمال.

وقضاء شنكال (سنجار) من المناطق الكوردستانية خارج إدارة إقليم كوردستان، أو ما تسمى بـ ‹المتنازع عليها›، تمكنت قوات البيشمركة بقيادة الرئيس بارزاني من تحريرها من داعش عام 2014، بعد أن ارتكب فيها التنظيم الإرهابي جرائم إبادة بحق الإيزيديين.

وتتشارك ميليشيات الحشد الشعبي مع عناصر PKK السيطرة على القضاء بعد أحداث 16 أكتوبر / تشرين الأول الماضي.

وأعلن حزب العمال الكوردستاني قبل يومين، أن قواته قررت الانسحاب من سنجار «بعد إنجاز مهتمهم» في القضاء الذي دخلوه عام 2014.

ويقدر عدد مقاتلي حزب العمال الكوردستاني في سنجار بنحو ألفي مقاتل.

 

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

بالوثيقة: زعماء خمس كتل سياسية يؤيدون تولي الصجري رئاسة لجنة النزاهة البرلمانية

بالوثيقة: زعماء خمس كتل سياسية يؤيدون تولي الصجري رئاسة لجنة النزاهة البرلمانية اخبار العراق – …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن