أحتفالات أبرشية مار بطرس الرسول بتذكار القديس مار اسطيفانوس بكر شهداء المسيحية

احتلفت ابرشية مار بطرس الكلدانية في سان دييكو بتذكار مار اسطيفانوس بكر الشهداء ورئيس الشماسمة حيث بدأ الاحتفال بصلاة الرمش في كاتدرائية القديس بطرس وبحضور المدبر الرسولي للابرشية المطران مار شليمون وردوني السامي الوقار ومشاركة المطران مار باوي سورو السامي الوقار ولفيف من الآباء الكهنة وشمامسة وشماسات الابرشية وبمشاركة طلاب المعهد الكهنوتي الابرشي (مار أبا) وايضا جوقات الابرشية.

بعد صلاة الرمش القى سيادة المطران باوي سورو كلمة ارشادية قيمة، تكلم فيها عن معنى الخدمة، وكيف نستطيع ان نكون خداما، ومن أين جاءت الرتب الكنسية، وكيف طبقها يسوع في حياته ومن بعده الرسل، مسترلاً بأن هذا الارث ما زال وسيبقى في الكنيسة كما تسلمناه من ربنا ومخلصنا يسوع المسيح…. وأكمل قائلا لا أريد التوفق عند كلمة خدمة كثيراً وأفضل في هذا اليوم ان أتكلم عن الشهادة، وكيف نستطيع ان نكون شهوداً وان نصل إلى قمة الشهادة ببذل الذات من اجل الإيمان ومحبة بالآخرين… مستشهداً بأمثلة بسيطة لما حل ويحل بالكنيسة من اضطهاد وكيف آلاف المؤمنين كل عام يصلون على غرار القديس مار اسطيفانوس وينالون أكليل الشهادة.

بعد هذا الارشاد الرائع بدأ القداس الإلهي بحسب الطقس الكلداني والذي رعاه سيادة المدبر الرسولي للابرشية، وخلال القداس قام جميع الشمامسة الإنجيليين بقراءة مقطع من الانجيل الطقسي المخصص لتذكار مار اسطبانوس وباللغات (الكلداني والسورث، العربي والتركي، الانكليزي واليوناني). وفي موعظة سيادته قال لا ازيد على الكلمات الرائعة لإرشاد سيدنا مار باوي ولكن فقط اردت ان اقدم لشمامسة ابرشيتنا الاعزاء وكل الشماسة تهانينا القلبية بعيدهم وشكرنا لهم على خدمتهم وبدأ يذكر كل الكادر الخدمي للكنيسة على حسب ما تذكر (شماسة، طلاب المعهد الكهنوتي، الراهبات، الجوق، مجالس خورنية، ادارة كنسية، اخويات، تنظيف الكنيسة من قبل المتطوعين… وغيرهم).. بعد الاشتراك بمائدة الرب والتأمل وتجديد عهد الخدمة والالتزام به ونيل البركة الختامية انتقل الجميع لقاعة كنيسة مار بطرس حيث اقامت الابرشية حفلا فنيا بسيطا ولكن رائعاً كعربون محبة لكل الكادر الخدمي للكنيسة شارك في إحياء الحفل الفنان المتألق (لؤي يوسف) وفرقته المبدعة كما شاركت في الحفل إحدى الفرق الفكلورية الخاصة بتراث وتقاليد شعبنا في شمال العراق.

وبهذه المناسبة الرائعة نقدم تهانينا القلبية لكل الشمامسة في يوم عيدهم هذا، وتذكار شفيعهم مار اسطيفانوس الشهيد، ونتمنى لهم خدمة مباركة وثمارا وافرة في كرم الرب الواسع، ولكل من ساهم في احياء وانجاح وجعل هذا اليوم يوما مميزا، نخص منهم العوائل المتبرعة ولجنتي كاتدرائية مار بطرس وكنيسة مار ميخا وأشراف الشماس عزيز رزوقي.
مع اعلان محبتنا للجميع لا تنسوا ان ترافقونا بصلاتكم.

 

 

الخبر نقلا عن موقع البطريركية الكلدانية

 

شاهد أيضاً

رياضة روحية لكهنة الكنيسة الكلدانية في الدول الاسكندنافية بمناسبة اعياد الميلاد المجيدة

أقام كهنة الكنيسة الكلدانية في الدول الإسكندنافية رياضة روحية بمناسبة أعياد الميلاد المجيد للفترة  من …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن