أبرشية كركوك الكلدانية تشارك في المؤتمر الاول لحرية الدين ممثلة العراق

ادي شامل

أقامت منظمة (MISSIO) المؤتمر الأول لحرية الدين والمقامة في بافوس القبرصية وللفترة من 5 ولغاية 8 آذار2017، وبمشاركة اكثر من 20 شخصية من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اضافة إلى منظمي المؤتمر، تلبية للدعوة المقدمة من قبل اللجنة المنظمة للمؤتمر والموجهة إلى الكنيسة الكلدانية في العراق، وبترشيح من قبل سيادة المطران يوسف توما مرقس رئيس أساقفة كركوك والسليمانية. ضم الوفد العراقي كلا من الشماس الإنجيلي شاد شامل نعوم والآنسة رونيا مرزينا، وتضمن منهاج المؤتمر برنامجا مكثفا تم فيها تقديم ومناقشة ظروف المسيحيين القاطنين ضمن المجتمعات الإسلامية وبلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ونتائج معاناتهم بسبب التطرف الديني والمذهبي التي تسود تلك البلدان. المشاركة العراقية كان لها تاثير واضح من خلال المشاركة في اعمال المؤتمر والمناقشات التي جرت في اروقة الاجتماع بين المشاركين. وفي الكلمة التي ألقاها الشماس الإنجيلي شاد في الجلسة الثانية للمؤتمر في 8 آذار تطرق فيها الى الحق في الحرية الدينية والتي تعتبر من المواضيع الدينية التي لها صلة وثيقة بحقوق الإنسان وبناء قيم الديمقراطية. تلك الحقوق التي صار احترامها معيارا لاحترام الدستور والقانون ومقياسا للرقي الحضاري الذي تتسابق إليه الأمم والشعوب من أجل تحقيق الاستقرار والسلام. كما واضاف بأن حجب هذه الحرية أو تقييدها أو الإفراط في التطرف وارتكاب جرائم ضد أتباع الديانات والمعتقدات، تولد أجيالا تؤمن بالتعصب والكراهية، وتنبذ التسامح والحوار، وتتبنى التسلط وهو ما يزعزع الاستقرار ويعرقل تطور المجتمع ويدمر السلام في بلد مثل العراق الذي يحوي في مكوناته على تعددية دينية وفكرية وقومية ومذهبية. كما وتطرق في كلمته ايضا بشأن اطلاق تسمية الاقليات للمسيحيين والصابئة المندائيين والايزيديين التي أصبحت كلمة متداولة بعد أحداث (2003) في العراق، كما واشار في كلمته الى ضرورة تشييع ثقافة الحوار والتسامح، وتأسيس التربية الحديثة التي تبنى على النضوج الفكري والأخلاقي والعلمي وحتى الديني ولكن بصورة معتدلة. فيما أشارت الآنسة رونيا مرزينا في كلمتها إلى وضع الطلبة النازحين من جامعة الموصل ومعاناتهم خلال تلك الفترة وقبلها، والجهود المبذولة من قبل أبرشية كركوك لديمومة إكمال دراستهم في كركوك.
من جانب اخر فقد استحوذت المشاركة العراقية على اهتمام الحضور من خلال تصفيقهم الحار لهم بعد إلقاء الكلمات، مشيدين بدور المسيحيين في العراق واسهاماتهم في بناء مؤسسات الدولة العراقية الحديثة.
 يذكر انه كان من بين المشاركين في المؤتمر أيضا كل من: المطران يوسف سويف / قبرص، المطران كاميلو بالين / المنطقة العربية الشمالية (بحرين، كويت، قطر، السعودية)، المطران مارون لحام / الأردن، المطران جون بول فيسكو / الجزائر، الأب رفيق جريش / مصر، الأب مايكل جالاخ / لبنان، الأب همام قزوز / الأردن، الأب سوليفان / المنطقة العربية الجنوبية (سلطنة عمان، اليمن، الأمارات العربية المتحدة)، الأب نورس سمور / سوريا، الأب روفائيل زغيب / لبنان. وعن منظمة (MISSIO): البروفيسور د. هارالد سورمان، البروفيسور د. كلاوس فيلكوث، د.متياس فوكت، الآنسة كاتيا نيكلس، السيدة ليديا كلينكينبيرغ.

 

 

الخبر نقلا عن موقع البطريركية الكلدانية

 

شاهد أيضاً

الافتتاح الرسمي للكلية للعام الأكاديمي 2019-2020

في الذكرى التاسعة عشر على وفاة المرحوم الأب يوسف حبي (1938-2000)، وبرعاية نيافة الكردينال مار …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن