آسيا/سوريا- عيد الميلاد مع جماعة دير مار موسى " من الألم إلى الأمل"

آسيا/سوريا- عيد الميلاد مع جماعة دير مار موسى " من الألم إلى الأمل"
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العربية والعالمية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر آسيا/سوريا- عيد الميلاد مع جماعة دير مار موسى " من الألم إلى الأمل"

نيبيك – « تتألّف كلمتا “الألم” و”الآمل” في اللغة العربية من الاحرف ذاتها ولكنّ معناهما مختلفا ٌ تماماً : وهما كلمتينمرتبطتين بوضوح وبشكلٍ ملموس في الصلاة وفي القرب من لله .»
هذا مطلع رسالة عيد الميلاد التي ارسِلَت هذه الأيام إلى الأصدقاء والمتبرعين لرهبان وراهبات دير مار موسى التي أسسها الاب اليسوعي من روما الاب باولو دالوليو الذي اختفى في سوريا في نهاية تمّوز 2013 بينما كان يتواجد في الرقة، موطن المجموعات الجهادية التي دخلت في حرب مع الجيش الحكومي للرئيس الأسد. وتتضمّن الرسالة تأملات للأخت هدى فاضل، الرئيسة الحالية للجماعة. وتشيرالأخت هدى أن التعزية الروحية الحقيقية تأتي من الله في أوقات الصلاة، بينما القدرة على إعطاء جابة مسيحية عندما نتألّم يمكنان تدفق فقط من الاقتداء بيسوع، “فلنتحد بحزننا مع الحبيب يسوع، مقدّمينه لله من اجل عالمٍ يسوده العدل والسلام”. في رسالة عيد الميلاد، يقوم رهبان وراهبات مار موسى بعرض ٍموجزا لاهمّ الأحداث التي اختبروها مؤخّراً في سياقٍ اجتماعي معقّد ومثير للقلق. ومن بين الخبرات التي تُنقَل، هناك ما اختبره الأب جاك مراد، الراهب الذي اختُِطفَ لبضعة أشهر في عام 2015 من قبل الدولة الإسلامية والذي احتفل بالأسبوع المقدس وعيد الفصح مع اللاجئين العراقيين في تركيا. بينما الأخ ينس الموجود في دير السليمانية في كردستان العراق، تمكّن من انهاء اثنين من المباني المجاورة للكنيسة، واستقبل في المبنى الأوّل مدرسة اللغات والتعليم المهني مالي دانجاكان ، الذي تجذب عدداً متزايداً من الناس لدراسة اللغات وتساعدهم في العثورعلى وظيفة ومستقبل افضل في المنطقة. وقال الرهبان في دير مار موسى انّ المدرسة الصيفية في هذا العام مميّزة عن السنوات الاخرى لانّها جذبت عدد كبير من الأطفال في هذه المنطقة، مسلمين ومسيحيين، مواطنين محليين ولاجئين ،أكراد وعرب وكلدان وسوريين. لمدة شهرين، اختبر الأطفال فرح التعلم وتطوير مواهبهم الفنية، وقاموا برحلات تحت إشراف معلمين مؤهلين. وفي الوقت نفسه، قضت الأخت ديما معظم أيام السنة في مارموسى تستقبل وتستمع وتساعد الضيوف، وبخاصة الشباب الذين يحملون في قلوبهم ألم الوضع في سوريا، والأمل في مستقبل أفضل. وتذكر الرسالة أيضا التحديثات في مدارس الموسيقى اومدارس الأطفال التي يحييها اعضاء المجتمع، وتشير أن هذا العام هناك 150 طفلاً ينمون وينضجون في روضة الأطفال “روضة القلمون.”كما يرد ذكر الاعمال المتكبدة للمشردين السوريين في بلدات زايدآل و فيروزي :”كانت هناك زيجات وولادة اطفال وهذا يشهد على رغبة هذه الأسر التي تقيم في سوريا: وهذا ما نأمل أن نحقّقه من خلال تقديم المساعدة في هذه السنوات. ويخبر الرهبان والراهبات من دير مار موسى في رسالة عيد الميلاد، عن قصة الأب باولو دالوليو: ” لا يزال مصير أخينا والأب المؤسس مجهولاً. نحن نضاعف صلواتنا للهمن اجله و لمصير لاآلاف الذين اختفوا في الحرب السورية وما زالت عائلاتهم تجهل مصيرهم.
زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر آسيا/سوريا- عيد الميلاد مع جماعة دير مار موسى " من الألم إلى الأمل" نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

تقرير مسرب يكشف تورط جنود بريطانيين في قتل أطفال بالعراق وأفغانستان

كتب – محمد عطايا: أظهرت وثائق مسربة، تورط الجيش البريطاني، بالتستر على عمليات قتل واعتداء …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن